وقع الدكتور محمد أيوب شحيمي كتابه الجديد " الوجه الآخر للمقاومة"، في بلدته دبين قضاء مرجعيون، واقيم حفل التوقيع في دار البلدية وبرعايتها، و بحضور النائب قاسم هاشم وحشد من المثقفين والفعاليات الروحية والادبية والاجتماعية ومجالس بلدية واختيارية.

تخلل الحفل كلمة لرئيس البلدية المهندس عزت قمرة، تطرق فيها للموءلف وحضوره الفاعل في بلدته دبين وقضائي مرجعيون وحاصبيا، ولا سيما عن فترة الاحتلال الصهيوني. خلال الربع الاخير من القرن الماضي واثر الصمود والموقف والكلمة خلال تلك الفترة .

ثم تحدث بكلمة وجدانية الموءرخ الاديب الشيخ غالب سليقا وتطرق الى دور الموءلف الريادي في مجال الادب كما كانت كلمة لسماحة المفتي الشيخ عبد الحسين عبدالله حيث اشار فيها الى التعايش المشترك في المنطقة بأمان وسلام .

انتهى الاحتفال بكلمة للموءلف تضمنت الشكر للحضور وتناول فيها مضمون الكتاب بإيجاز، وقال: " اتحدث في يومياتي هذه عن معاناة ذلك الجزء المحتل من الجنوب اللبناني ‏خلال ربع قرن وعن وجه الآخر للمقاومة، يتمثل في الثلاثية الذهبية التالية: الصمود، والموقف، والكلمة".

أضاف: "يتضمن الكتاب طرائف و مواقف جزئية ونشاط ثقافي وأدبي في مواجهة الاحتلال . كما يصور لوحات ‏مختلفة من حياة الناس اليومية في قرية من قرى الشريط الحدودي دبين، (مسقط رأسي) والتي تميزت بوضع خاص عن بقية قرى الشريط التي احتلتها إسرائيل منذالعام 1978, حيث التزم ابناءها جميعا دون استثناء ‏الحياد التام بين الطرفين المتنازعين أنذاك أي بين ما سميّ ‏بجيش لبنان الجنوبي ‏بقيادة سعدحداد، ‏وبين الفيدائيين ‏الفلسطينيين، نظرا لأن عناصر الطرف الأول كانوا من أبناء ‏بلدتهم ‏من اللبنانيين بينما دافع عناصر الطرف الثاني عن قضية محقة".

تلى ذلك توقيع الكتاب وحفل كوكتيل.

(عمر يحيى-مرجعيون)