بمناسبة عيد الحب الذي يقع في 14 شباط من كل عام، أراد محمد ش. أن يعبّر عن حبه لزوجته على طريقته الخاصة.

في ذلك المساء، جلس الزوجان الحبيبان على مائدة الطعام، وبدأ محمد بالغناء، هو أطلق «العنان» لصوته، واستمر على هذه الحال في الغناء طوال الليل، فـ«أنا احب زوجتي زيادة عن اللزوم». ويضيف محمد اثناء استجوابه أمس الأربعاء أمام المحكمة العسكرية برئاسة العميد الركن حسين عبدالله بتهمة إقدامه على إطلاق النار في مكان مأهول من سلاح صيد غير مرخص، «أنا بحبّا كتير لمرتي».

وما إنْ قال محمد ذلك، حتى ضجّت قاعة المحكمة بالضحك، لكنه لم يتأثر بذلك، فحبه لزوجته أعمى البصر والبصيرة تلك الليلة، حيث أقدم على إطلاق النار من بندقية صيد كانت موجودة في المنزل «ما أزعج الجيران» الذين سارعوا إلى إبلاغ القوى الأمنية التي ألقت القبض على محمد وتم تركه لاحقاً ليحال أمام المحكمة للمحاكمة.

غير أن الزوج العاشق الولهان، تخلّف عن المثول أمام المحكمة في جلسة الحكم وصدر بالتالي بحقه حكم غيابي قضى بسجنه مدة عام وشهر، وهو أفاد أمس أمام المحكمة بأنه لم يتبلغ موعد الجلسة ولم يحضر بسبب ذلك، ما استدعى تقديمه بواسطة وكيلته طلب اعتراض على الحكم الغيابي، بعد أن أوقف مؤخراً إنفاذاً لذلك الحكم في منطقة الجنوب.

هذه القضية التي تعود للعام 2013 وكان مسرحها منطقة البسطة في بيروت، بتّت فيها المحكمة أمس بأن أصدرت بحق محمد حكماً قضى بتغريمه مبلغاً مالياً، وهو منذ ذلك الوقت لا يزال محمد يحب زوجته بشغف ويعبّر لها عن ذلك في أي ظرف كان حتى أمام العشرات من المدعى عليهم الذين ضاقت بهم أمس قاعة المحكمة، ولو أن تلك الليلة، ليلة عيد الحب أمضاها محمد في النظارة.

(خاص "المستقبل")