انخفضت أسعار النفط اليوم، مع وصول عاصفة مدارية إلى الساحل الأميركي المطل على خليج المكسيك مصحوبة برياح عاتية وأمطار غزيرة، لكن تأثيرها على الإنتاج لم يكن قويا مثلما كان متوقعا في البداية.

وبلغ خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة 69.31 دولار للبرميل، منخفضا 56 سنتا أو 0.8 بالمئة عن التسوية السابقة. وتراجع خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة 37 سنتا أو 0.5 بالمئة إلى 77.80 دولار للبرميل.

وكانت الأسعار قفزت الجلسة السابقة مع إغلاق العشرات من منصات النفط والغاز الأميركية في خليج المكسيك تحسبا لأي أضرار من العاصفة المدارية "غوردون".

غير أن العاصفة غيرت اتجاهها نحو الشرق اليوم مما قلل من مخاطرها على المنتجين في الجانب الغربي من الخليج.

وقال ستيفن إينس رئيس التداول لمنطقة آسيا والمحيط الهادي لدى أواندا للسمسرة في العقود الآجلة إن آفاق أسعار الخام ما زالت تشير لصعودها، وهو ما يرجع في جزء كبير منه إلى العقوبات الأميركية التي تستهدف قطاع النفط الإيراني ويبدأ سريانها في تشرين الثاني. وأضاف "في ظل توقع تأثر ما يصل إلى 1.5 مليون برميل يوميا بالعقوبات الأمريكية على إيران، يمكن توقع ارتفاع الأسعار في الأسابيع القادمة".