يقظان التقي

افتتاح ليالي الفلامنكو في كازينو لبنان، أمس، جاء محيياً وعذباً وملوناً، باستعراض فني راقص، يكمل فاعليات الكازينو ولياليه، التي كان لها فصولها وامتداداتها مع الفرق العالمية.

افتتاح حاشد على «تراس» الكازينو في المعاملتين، بدأ بالنشيدين اللبناني والاسباني، ثم كلمة رشيقة أحاطت بالثقافة الاسبانية وبغناها وخصبها على كافة المستويات، ألقتها لارا حافظ، ثم كلمة للسفير الاسباني في لبنان خوسيه ماريا فيريه منوهاً بعمق العلاقة بين البلدين وامتداداتها المتوسطية والعربية. الحفل حضرته فاعليات ثقافية وفنية واجتماعية، وحشد كبير من السفراء العرب والأجانب والسواح.

ليالي الفلامنكو بالتعاون مع السفارة الإسبانية في لبنان وتحت رعايتها تمتد إلى الثامن من أيلول المقبل، بمزيج إسباني يجمع ما بين الموسيقى والتابلوات الراقصة والأطباق الإسبانية بإشراف الشيف روبين أرنانز الحائز على نجمة «ميشلان»، الذي جال بها في مهرجانات فرنسا وإنكلترا وأميركا والمكسيك.

حفل ناجح مع فرقة «Servilla Flamenco». ذات الحرفية البارعة، والمستوى الرفيع، بالفكرة والتنفيذ، والسينوغرافيا الحركية والبصرية والتشكيلية والموسيقية، في مشهدية جمالية مع وصلات الفلامنكو، التي تصل إلى العين والأذن.

الفلامنكو جسد يحتفل بما فيه، ومن حوله، بإيقاع حيوي، يطفو على سطح التراس، وعلى سطح العواطف، في ليلة على مساحة قريبة من الناس والحريّة، ومن مكان الخليج البحري الرائع.

هو الوجه السري للرقص والمكان، مع تصاعد مباشر مع الجمهور وفرح وانجذاب إلى عالم الفلامنكو، الأليف، الذي يتحرك مع أنوثة حيْة وتغرْي، وذكورية تصدْم وغرائزية، في عرض ملّون موسيقياً، وجسدياً، وذائقة طيبة، في ليلة ساحرة وجاذبة، وجميلة في ألوانها ومناخها.

ليلة مهرجانية كبيرة تفجّرت فيها الأجساد بطاقات حرفية وبارعة.