مثل المهاجم الذي دهس عددا من الاشخاص بسيارته أمام البرلمان البريطاني أمام المحكمة الاثنين حيث وجهت اليه تهمة محاولة القتل.

ووجهت لصالح خاطر وهو بريطاني من اصل سوداني، تهمة دهس عدد من الدراجين ثم ضباط شرطة يوم الثلاثاء الماضي.

ومثل أمام محكمة وستمنستر في لندن الاثنين، حيث أمرت القاضية إيما اربوثنوت، بحبسه عقب جلسة استمرت سبع دقائق.

ووجهت الى الرجل البالغ من العمر 29 عاما تهمتين تتعلقان بمحاولة قتل اشخاص من المارة وقتل ضباط شرطة. ولم يدفع ببراءته الاثنين كما لم يقر بذنبه.

وسيمثل خاطر امام محكمة اولد بايلي الجنائية في لندن في 31 آب/اغسطس.

وأكد خاطر الذي كان يرتدي قميصا قطنيا رمادي اللون وسروالا أبيض، اسمه وتاريخ ولادته وجنسيته وعنوانه في برمنغهام بوسط انكلترا.

وقال المدعي صامويل ماين أن خاطر "قاد سيارته بسرعة نحو مجموعة من الدراجين" وبعد ان دهسهم "انحرف بالسيارة في الطريق المفتوح وصولا الى منحدر متجها نحو ضباط شرطة" كانوا يحرسون مبنى البرلمان.

وقام بفعلته بعد "فترة استطلاع قصيرة ولكن مكثفة"، بحسب المدعي.

وقال ماين إن المحققين أجروا تحقيقات مكثفة وتوصلوا الى "عدم وجود أدلة" على وقوع حادث او عطل ميكانيكي أو مشكلة طبية أو اضطراب أو نية للانتحار أو أزمة ما في ظروف خاطر الشخصية.

ولفت المدعي الى أن الحادثة "هجوم متعمد ومنسق".

اضاف ماين ان اختيار الموقع ومحاولة قتل ضباط شرطة يدلان على أن "المتهم سعى للتعبير عن موقف سياسي".

وبالتالي يتعامل المدعون مع القضية "بصفتها متعلقة بالإرهاب"، بحسب ما قاله ماين للقاضية اربوثنوت.

وموقع الهجوم قريب من مكان هجوم آخر حصل في آذار/مارس العام الماضي عندما قام البريطاني خالد مسعود البالغ من العمر 52 عاما بدهس مارة مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص قبل أن يطعن شرطيا حتى الموت.

(أ ف ب)