لقي 27 عنصرا من ميليشيات الحوثي الموالية لإيران مصرعهم فيما أصيب آخرون، الجمعة، من جراء قصف مقاتلات التحالف العربي لمواقعهم في مديريتي الدريهمي وبيت الفقية بالساحل الغربي لليمن.

وأكدت مصادر ميدانية، أن مقاتلات التحالف استهدفت تجمعا للميليشيات في الدريهمي، كما شنت غارات أخرى على تعزيزات في مواقع عدة بمديرية بيت الفقية، خاصة مزارع الحسينية جنوبي محافظة الحديدة.

وفي غضون ذلك، دارت اشتباكات متقطعة بين قوات المقاومة والمليشيات الحوثية في الجهة الشرقية من مركز مديرية الدريهمي، وكذا في منطقة الجبلية جنوبي التحيتا، وتخلل تلك الاشتباكات قصف لمدفعية المقاومة.

نهب وانتهاكات

وفي تطورات أخرى سقط قتلى وجرحى من أسرة مواطن يمني في منطقة الشجيرة بمديرية الدريهمي، إثر انفجار لغم أرضي زرعه الحوثيون أصاب حافلة كانت تقلهم للنزوح من المدينة هربا بحياتهم.

وتواصل الميليشيات الحوثية انتهاكاتها بحق المدنيين، حيث أقدمت على اختطاف صحفي، من أحد المقاهي بمدينة الحديدة، غرب البلاد.

وأكدت منظمة مواطنة لحقوق الإنسان، في بيان لها، أن جماعة الحوثي رفضت الكشف عن مكان الصحفي المختطف، كما شنت الميليشيات حملة اختطاف لعدد من المشايخ والناشطين في مديرية زبيد والدريهمي.

والخميس، نهبت ميليشيات الحوثي الإيرانية مستودعا تابعا للمنظمة الدولية للهجرة في مديرية الدريهمي.

وقال مراسل "سكاي نيوز عربية" إنه "بمجرد اقتحام ميليشيات الحوثي للمستودع، نهبت نحو ألفي سلة غذائية مخصصة للمحتاجين".

وهذه ليست المرة الأولى التي يستولى فيها الحوثيون على سلال غذائية، فقد سبق أن باعوا في السوق السوداء مساعدات سرقوها من مستحقيها في المناطق الخاضعة لسيطرتهم، وذلك من أجل تمويل عملياتهم العسكرية.

وفي شهر يونيو الماضي، نهبت الميليشيات العشرات من المعدات الثقيلة والشاحنات ومعدات الحفر، التابعة لشركة صينية، من ميناء الحديدة غربي اليمن.

(سكاي نيوز)