أعلنت مديرية الجوازات، أمس، عن زيادة متوقعة في عدد الحجاج هذا العام عن العام الماضي بأكثر من 574 ألف حاج. وأكد اللواء سليمان اليحيى، مدير مديرية الجوازات في السعودية، قدوم مليون و684 ألفاً و629 حاجاً عبر المنافذ البرية والبحرية والجوية، منهم 890 ألفاً ذكوراً، و731 ألفاً من الإناث، في حين سجل حجاج الداخل عدد 233 ألفاً و740 حاجاً.

وبيّن أن عدد القادمين من خارج المملكة عبر المنافذ الجوية مليون و584 ألفاً و85 حاجاً، وجاء عدد القادمين عبر المنافذ البرية 84 ألفاً و381 حاجاً، وعبر المنافذ البحرية 16 ألفاً و163 حاجاً، في حين لا يزال استقبال توافد الحجاج الذين تأخرت رحلاتهم أو تعطلت.

وأكد اليحيى، أن أبواب ومنافذ السعودية مفتوحة للعالم وتستقبل جميع المسلمين من الدول كافة، دون استثناء، مفيداً بأنه لم تتم إعادة سوى 7 مخالفين فقط، وبذلك تكون قد سجلت المديرية العامة للجوازات أدنى معدلات من التزوير بفضل تطوير التقنية ممثلة في جهاز «عين الصقر»، الذي تم العمل به قبل سنتين، للتعرف على العلامات الأمنية الخفية بالأشعة السينية والحمراء.

لقراءة المزيد (انقر هنا)

(الشرق الاوسط)