تعهدت أكثر من 300 صحيفة أميركية بنشر مقالات افتتاحية اليوم للدفاع عن حرية الصحافة، ردا على وصف الرئيس دونالد ترامب بعض المؤسسات الإعلامية بأنها عدو الشعب الأميركي. ونظمت صحيفة "ذا بوسطن غلوب" الحملة التي انضمت إليها صحيفة "نيويورك تايمز" وصحف أصغر بعضها في ولايات فاز فيها ترامب خلال الانتخابات الرئاسية عام 2016.

واتهم مجلس تحرير صحيفة "ذا بوسطن غلوب" في مقال نشر على الإنترنت أمس ترامب بشن "هجوم مستمر على الصحافة الحرة".

وجاء في المقال "إن عظمة أميركا تعتمد على دور الصحافة الحرة في قول الحقيقة لأصحاب النفوذ ..وصم الصحافة بأنها عدو الشعب هو أمر غير أمريكي، إذ يشكل خطرا على الميثاق المدني الذي نشترك فيه منذ أكثر من قرنين من الزمان".

ووصف ترامب، الذي يتعامل مع وسائل الإعلام في بعض الأحيان كما لو كانت حزبا معارضا، تقارير منتقدة بأنها "أخبار كاذبة".

ومثالا على ذلك غرد ترامب على تويتر في شباط 2017 قائلا "وسائل إعلام الأخبار الكاذبة (نيويورك تايمز، إن.بي.ٍسي نيوز، إيه.بي.ٍسي، سي.بي.إس، وسي.إن.إن) ليست عدوا لي بل هي عدو للشعب الأميركي".

ولم يتسن على الفور الاتصال بممثل عن البيت الأبيض للتعليق على المقالات الافتتاحية.

(رويترز)