واصلت الجامعات الأميركية وعلى رأسها جامعة "هارفارد" في كامبريدج تصدرها للترتيب مقارنة بنظيراتها سنة 2018، وذلك وفق تصنيف شانغهاي، الذي احتلت فيه جامعة "السوربون" الفرنسية الرتبة 36.

ويشرف مكتب شانغهاي للاستشارات على عمليات تصنيف الجامعات منذ سنة 2003، من خلال تقييم 500 مؤسسة من التعليم العالي في العالم.

وقد جاء تصنيف الجامعات العشر الأوائل هذه السنة مشابها لتصنيف السنة الماضية. وتقدمت "هارفارد" على نظيرتها الاميركية "ستانفورد" والجامعة البريطانية "كامبريدج"، ويوجد من بين تلك الجامعات العشر الأوائل ثماني جامعات أميركية.

ومن بين العشرين جامعة الأولى يوجد أربع مؤسسات تعليمية غير أميركية فقط، هي جامعات "كامبريدج" و"أوكسفورد" وكلية لندن الجامعية، فيما احتلت كلية "زيورخ" للتكنولوجيا في سويسرا المرتبة 19.

ويأخذ تصنيف شانغهاي في الاعتبار ستة مقاييس، من بينها عدد جوائز ميداليات فيلدز التي حصل عليها الطلبة المجازون و الأساتذة والباحثون، و عدد الجوائز في مجال الرياضيات والتي تعادل جوائز نوبل، وكذلك عدد المقالات في المجلات العلمية.