ألغى الرئيس الأميركي دونالد ترامب التصريح الأمني لمدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية السابق جون برينان متهما إياه باستخدامه في الاطلاع على معلومات سرية من أجل "بث الانقسام وإثارة الفوضى" حول إدارته.

وأعلن ترامب القرار في بيان تلته المتحدثة باسم البيت الأبيض ساره ساندرز في الإيجاز الصحفي اليومي.

وقال إنه يراجع أيضا التصاريح الأمنية لعدد من كبار المسؤولين السابقين في الحكومة للنظر في إلغائها.

ومن بين هؤلاء مدير المخابرات الوطنية الأميركية السابق جيمس كلابر ومدير مكتب التحقيقات الاتحادي السابق جيمس كومي ومستشارة أوباما السابقة للأمن القومي سوزان رايس ومدير وكالة الأمن الوطني مايكل هايدن وسالي ياتس نائبة وزير العدل وآخرين. وهؤلاء جميعا من المنتقدين لسياسات ترامب.

يذكر أن برينان شغل منصب مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية خلال حكم الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما المنتمي للحزب الديمقراطي. ووجه برينان انتقادات حادة لترامب وظهر في أكثر من مناسبة تلفزيونية ليهاجم السياسة الخارجية لترامب.

وأشار ترامب في بيان الى أن برينان أساء استخدام صلاحيات الاطلاع على معلومات سرية واستخدمها من أجل "بث الانقسام وإثارة الفوضى".

وختم "في هذه المرحلة من إدارتي فإن المخاطر التي يمثلها التصرف والسلوك الشارد للسيد برينان تفوق أي مزايا قد يستفيد منها كبار المسؤولين من مشاوراتهم معه.. ذلك السلوك تجاوز حدود أي مزايا مهنية تنسب إليه".