هجّرت ميليشيات الحوثي الإيرانية عشرات الأسر اليمنية من قرى مديرية حيران، في محافظة حجة، حسبما قالت مصادر ميدانية لـ"سكاي نيوز عربية".

وأجبرت الميليشيات عائلات على ترك منازلهم قبل أن يتحصنوا داخلها، ومنعت المهجرين حتى من اصطحاب أمتعتهم.

وتوجهت الأسر المشردة إلى مناطق صحراوية خاضعة لسيطرة الجيش اليمني، هربا من ممارسات المتمردين.

وفي وقت سابق، أفاد الجيش الوطني اليمني في بيان، بأن الميليشيات الحوثية تستهدف المدنيين بطريقة ممنهجة في حجة.

وقال البيان إن المدنيين يتعرضون للقصف بالأسلحة الثقيلة، وأضاف أن الانقلابيين استهدفوا قرية السادة في محافظه حجة، وقتلوا عائلة بكامل أفرادها.

ويبدو أن الميليشيات المتمردة ترد بهذه الانتهاكات التي تستهدف المدنيين في حجة، على الخسائر التي تلقتها في المحافظة الواقعة إلى الشمال الغربي من العاصمة صنعاء.

وكانت قوات الجيش الوطني اليمني، بدعم من تحالف دعم الشرعية في اليمن، نجحت في تحرير مناطق جديدة في مديرية حيران بمحافظة حجة.

ونشبت معارك عنيفة بين القوات الشرعية والمتمردين، تكبدت خلالها ميليشيات الحوثي خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات.

كما تمكنت قوات الجيش الوطني اليمني من استعادة كميات من الذخائر المتنوعة والأسلحة الخفيفة والمتوسطة، فيما تستمر القوات بالزحف صوب مركز مديرية حيران.

"سكاي نيوز عربية"