أعلنت الرئاسة الفرنسية أن الرئيس إيمانويل ماكرون تحادث هاتفيا، الأربعاء، مع العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، وعرض عليه "مساهمة فرنسية في حفظ الأمن" على الحدود بين الأردن وسوريا.

وجاء في بيان صادر عن الإليزيه أن ماكرون "تحادث مع العاهل الأردني في مسألة مكافحة الإرهاب، خصوصا #داعش في إطار التحالف الدولي، وأعلن مساهمة فرنسية في حفظ الأمن على طول الحدود السورية الأردنية".

وأوضح البيان أن ماكرون وجه دعوة إلى العاهل الأردني لزيارة فرنسا خلال الأشهر القليلة المقبلة.

وكان الملك عبدالله الثاني قد زار الإليزيه في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

أضاف البيان أن "الاتصال تطرق أيضا إلى مسائل إقليمية، وبالتحديد إلى الموضوع السوري. فقد تم التشاور في الوضع في جنوب البلاد وفي محافظة إدلب، إضافة إلى مسألة عودة اللاجئين التي يجب أن يواكبها المجتمع الدولي وفق شروط آمنة".

كما قدم ماكرون تعازيه إلى العاهل الأردني إثر مقتل ستة عناصر من قوات الأمن الأردنية في اعتداء وصفته السلطات الأردنية بـ"الإرهابي" في منطقتي الفحيص والسلط.

"فرانس برس"