أعاد فريق التواصل الإلكتروني التابع للخارجية الأميركية نشر فيديو على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" كان قد نشره الإعلام الإيراني لتجربة صاروخ باليستي جديد أعلنت عنها إيران يوم الاثنين، واعتبر الجانب الأميركي أن طهران استخدمت "خداعا بصريا" في هذا الفيديو، وأن الصاروخ لم يضرب الهدف كما ادعى الإعلام الإيراني.

وكتب "فريق التواصل" الأميركي في تغريدة الثلاثاء: "نشرت وسائل إعلام مقربة من النظام الإيراني فيديو قالت إنه لتجربة الصاروخ الجديد "فاتح مبين" يصور عملية الإطلاق، ثم ادعت أنه وصل إلى الهدف. لكن بنظرة فاحصة لا تجد صاروخا قادما نحو الهدف، بل مجرد تفجير موضعي".

وتابع الفريق في تغريدته: "النظام في إيران لا يكف عن سياسات الخداع، ويستمر في استعراضات مضحكة".

وأعلن وزير الدفاع الإيراني، العميد أمير حاتمي، الاثنين، عن جيل جديد لصواريخ "فاتح 110" باسم "فاتح مبين"، وهو صاروخ باليستي قصير المدى، وفق ما ذكرت وسائل الإعلام الإيرانية.

وجاء هذا الاختبار الصاروخي بعد مرور يومين على إعلان وسائل الإعلام الأميركية قيام الحرس الثوري الإيراني بتجربة صاروخ متوسط المدى في مناورة له في مضيق هرمز.

ووصفت وسائل الإعلام الرسمية والشبه رسمية التجربة بـ"الناجحة"، وكتبت بخصوص جيل "فاتح مبين" أنه يحمل رأسا مزودا بخاصية البحث المتقدم والذكي العابر لكافة الحواجز الصاروخية المضادة في أي وقت وفي أي ظرف جوي، ورغم الحرب الإلكترونية، فإنه يضرب أهدافه على الأرض وفي البحر.

ولم يتم تأكيد قوة ودقة الصواريخ الإيرانية من قبل جهات مستقلة، وكافة المواصفات التي تنشر بهذا الخصوص مصادرها إيرانية، سواء عسكرية أو إعلامية.

"العربية.نت"