أقيم أمام القصر البلدي في جزين، حفل افتتاح مهرجانات جزين، في حضور وزير السياحة في حكومة تصريف الأعمال اواديس كيدانيان، والنواب: زياد اسود، اسامة سعد، ابراهيم عازار، سليم خوري، بهية الحريري ممثلة بعلي الشريف، محافظ الجنوب منصور ضو ممثلا بنقولا بو ضاهر، ممثل المطران مارون عمار المونسنيور الياس الحلو، النائب والوزير السابق ادمون رزق، ممثل قائد منطقة الجنوب في قوى الامن الداخلي العقيد جوزيف عيد، رؤساء بلديات ومخاتير المنطقة، رئيس رابطة المخاتير جهاد يوسف وفاعليات سياسية واجتماعية واقتصادية وحزبية وحشد من ابناء المنطقة.

بعد النشيد الوطني الذي عزفته موسيقى جزين، كانت كلمة لعريف الحفل الاعلامية هيفا شربل، تحدث بعدها رئيس بلدية جزين خليل حرفوش وقال: "نلتقي كل سنة حول سيدتنا العذراء التي تحمينا"، متطرقا الى السياحة والى فخره بالمجتمع الجزيني الذي عانى من الاحتلال لفترة طويلة، ومشيدا بالتعاون مع الشباب والمجتمع المدني بعيدا عن الاشاعات والنميمة والتشهير، واستعرض بعض الانجازات التي قامت بها البلدية وهي: البلدية الذكية، نشر المعلومات المالية والمشاريع، حديقة اطفال، استكمال تأهيل الاحياء، بركة تجميع مياه لري الاشجار المثمرة ومركز تبريد التفاح".

وتحدث عن المشاريع التي انجزت وستنجز في منطقة جزين وهي: مشروع الصرف الصحي، مشروع شبكات الطرقات بالتعاون مع مجلس الانماء والاعمار، مشاريع تنموية في كل بلدة، مشاريع ري من وزارة الطاقة، ومشروع استكمال تأهيل منظومة المياه".

وشكر رئيس الجمهورية ونواب المنطقة على التعاون في انجاز هذه المشاريع. وتحدث عن التحديات في المجال البيئي كوضع كفرفالوس ولبعا - مراح الحباس.

وتمنى ان يتم التعاون في المنطقة بعيدا عن السياسة، واستذكر دور العقيد المرحوم جوزف سكاف الذي كان له الدور الابرز في تنظيم مسيرة انتقال السيدة العذراء.

كيدانيان

ثم كانت كلمة للوزير كيدانيان شكر فيها جزين على هذا الاحتفال الديني بعيد انتقال السيدة العذراء، ورحب بانشاء المركز السياحي لارشاد السياح على المناطق السياحية في المنطقة.

وقال: "ان هذا ليس بمهرجان، انه اكبر من مهرجان، وانا ووزارة السياحة على استعداد لتقديم المساعدة لهذه المنطقة"، مؤكدا "ان السياحة هي اساس تنشيط هذا البلد"، ومتمنيا "اعيادا مجيدة للبنان".

ثم قدم النواب ورئيس البلدية هدية تذكارية لكيدانيان من الصناعات الجزينية، واطلقت الالعاب النارية.