للواجهة العالمية، تتجه مدينة بيروت من جديد، ولكن هذه المرة من بوابة لا تشبه ما نشرته وسائل الإعلام العالمية مؤخراً عن لبنان، بل من بوابة الريادة في المجال الرقمي بجهود شركات عملت لسنوات على تأسيس بيئة ريادية تليق بالعاصمة وأهلها.

أيام تفصل بيروت عن استقبال أكبر مسابقة رقمية في الشرق الاوسط وشمال افريقيا، إذ اختار موقع «تك كرنش» (TechCrunch) للأخبار التقنية وموقع «فايسبوك» «مركز بيروت ديجيتال ديستركت» (Beirut Digital District) لاستضافة مسابقة TechCrunch Startup Battlefield، وهي أوّل مسابقة للشركات الناشئة في المنطقة.

تؤكد مديرة البرامج في «بيروت ديجيتال ديستركت» ستيفاني عبد الله، أن «تك كرنش وفايسبوك اختارا بيروت كمركز لإجراء المسابقة، لما تتمتع به هذه المدينة من نمو سريع للشركات الناشئة نامية في المجال التقني».

واشارت عبد الله الى أنه كان لـ«بيروت ديجيتال ديستركت» دور في وقوع الاختيار على بيروت، على اعتبار ان الشركة ساهمت بخلق بيئة مناسبة لاختيار بيروت مركزاً لهذه المسابقة، ولديها عقد شراكة مع «فايسبوك»، وسبق ان كان للأخير في لبنان بالتعاون معها حدث كبير العام الماضي، قام فيه فريق كبير من تقنيي «فايسبوك» بتدريب مبرمجين لبنانيين.

أمور عديدة تميز بيروت ديجيتال ديستركت عن غيرها فهي مركز رئيسي للصناعات الرقمية والمبتكرة والشركات الناشئة في لبنان، وتضم أربع حاضنات أعمال، وصندوقي تمويل مخاطر وأكثر من 100 شركة و1500 فرد. كما أنها تتميز، بحسب ما تؤكد عبد الله، بالخدمات والعروض القيمة التي تؤمنها للشركات الناشئة التي تساعد على التطوّر وزيادة الإنتاجية وتحسين ظروف العمل.

كما أنها تقوم بعدد من النشاطات عبر «أكاديمية بيروت ديجيتال ديستركت» لتنمية البيئة الريادية، والتي تنظم ورشات عمل تدريبية في مجالات عدة، كما تحرص «بيروت ديجيتال ديستركت» على إبرام شراكات كتلك التي أبرمتها مع فايسبوك وتك كرانش.

تأتي أهمية المسابقة من أهمية «تك كرنش» و«فايسبوك»، وإن كان الأخير ليس بحاجة لتسليط الضوء على أهميته، فإن الاول من أكبر المواقع، التي تقوم بنشر مراجعات وأخبار عن المنتجات التقنية الناشئة والشركات ويحظى بثقة عالمية، ويساهم بنقل هذه الثقة للشركات التي يخرّجها.

وتلفت عبد الله إلى أن «هذه المسابقة تشكل فرصة كبيرة للشركات الناشئة في لبنان اليوم ليتم وضعهم على الخارطة العالمية، لأنها ستساهم بتسليط الضوء على هذه الشركات، إذ سيساعد تك كرنش بتغطية إعلامية لهذه الشركات، ويساعد بجذب المستثمرين إليهم، لأن مجرد السماع بهم من قبل تك كرنش ستفتح لهم أفاق النجاح والمستقبل، بالإضافة إلى التدريب الذي ستحظى به هذه الشركات من قبل القيمين على تك كرنش والاستفادة من خبراتهم».

وعن الدور الأساسي الذي تلعبه «بيروت ديجيتال ديستركت» في المرحلة التحضيرية للمسابقة، فهو، كما تؤكد مديرة البرامج في الشركة، يتركز على مساعدة «تك كرنش» بالوصول للشركات التي يجب الوصول إليها، إذ تشكل «بيروت ديجيتال ديستركت» صلة الوصل بينهما وبين الشركات الناشئة.

وتقدم المسابقة التي ستقام في «بيروت ديجيتال ديستركت» في الثالث من تشرين الأول المقبل، للشركات الناشئة فرصة الفوز بمبلغ ٢٥ ألف دولار، إضافة إلى نفاد إلى شبكة من المستثمرين العالميين. كما سيفوز فردان من الشركة الرابحة برحلة لعرض فكرتهما في مسابقة «ستارتب باتلفيد» خلال مؤتمر «تك كرانش ديسربت» TechCrunch Disrupt، الذي سينعقد في سان فرانسيسكو العام المقبل.