إلتقى رئيس حزب الحوار الوطني النائب فؤاد مخزومي، في مكتبه في وسط بيروت، مديرة برامج مؤسسة "وستمنستر للديمقراطية في شمال أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا" دينا ملحم، في حضور مستشاري النائب مخزومي برنارد بريدي ومحمد زيدان وسامر الصفح وهدى الأسطة قصقص.

ولفت بيان لمكتب مخزومي الاعلامي الى أن ملحم استعرضت نشاطات المؤسسة وعملها في مجال تحقيق الديمقراطية وتعزيز الحكم الرشيد، و"أبدى الحاضرون اهتماما بسياقات العمل البرلماني لا سيما في مجال تعزيز تشريع القوانين والرقابة والمحاسبة".

وقال مخزومي "إن الديمقراطية الحقيقية قوامها الشفافية والنزاهة والعدالة الاجتماعية"، مشددا على أن "محاربة الفساد تبدأ باعتماد الشفافية المطلقة في معالجة مختلف الملفات وحماية البلد من الصفقات والمحاصصات ومن ثم المحاسبة". وأكد أنه من موقعه في مجلس النواب، سيعمل على "الدفع باتجاه اعتماد مشاريع تقود إلى تفعيل المؤسسات الرقابية، بعيدا من المصالح السياسية والمحاصصات الطائفية"، داعيا إلى "تفعيل الهيئات الرقابية في مختلف الملفات بالتنسيق مع المجتمعين المدني والأهلي".

وأشار البيان الى أنه "تم الاتفاق على التعاون بين مؤسسة وستمنستر للديمقراطية ومؤسسة مخزومي وجمعية بيروتيات، لتعزيز مفاهيم الديمقراطية والمواطنة والحكم الرشيد".

وذكر بأن المؤسسة "تعمل مع أكثر من 26 برلمانا حول العالم، وتدعم المؤسسات التمثيلية بما يتناسب مع أولوياتها وحاجاتها وضمن إطار سياقها الوطني والقانوني"، وبأن عمل المؤسسة البرلماني يهدف إلى "تعزيز الحكم الرشيد من خلال تطوير قدرة مستدامة على مستوى البرلمانيين والموظفين في المجلس النيابي والهيكليات النيابية بغية ضمان الشفافية والمحاسبة".