قفزت تكلفة التأمين على الديون التركية، إلى أعلى مستوياتها منذ عام 2009، في ظل تدافع محموم على بيع الليرة والسندات السيادية والمصرفية.

وتعرضت الأصول التركية لضربة عنيفة، عقب تدهور العلاقات مع الولايات المتحدة، من جرّاء اندلاع أزمة دبلوماسية بين واشنطن وأنقرة على خلفية تشبث تركيا باعتقال القس الأميركي أندرو برانسون.

ونقلت رويترز عن "آي.إتش.إس ماركت" أن عقود مبادلة مخاطر الائتمان التركية لخمس سنوات، ارتفعت إلى 370 نقطة أساس، بزيادة 14 نقطة أساس عن إغلاق الأربعاء، مع هبوط الليرة أكثر من 2 بالمئة إلى مستويات قياسية منخفضة.

وبلغ هامش عوائد السندات السيادية التركية المقوّمة بالدولار فوق سندات الخزانة الأميركية أعلى مستوياته منذ أبريل 2009، مع تراجع الإصدارات من شتى الاستحقاقات.

( سكاي نيوز)