رفضت محكمة الاستئناف في باريس الأربعاء طلباً ثانياً بإخلاء السبيل تقدّم به المفكّر الإسلامي طارق رمضان الموقوف منذ ستة أشهر بتهم اغتصاب، كما علمت الخميس وكالة "فرانس برس" من مصدر قضائي ومحاميه.

ويؤكد رمضان (55 عاما) الموقوف منذ مطلع شباط الماضي بتهمة اغتصاب امرأتين، أنه بريء من هذه الاتهامات.

وكان فريق الدفاع عن رمضان تذرّع بحالته الصحية، كونه مصابا بالتصلّب اللوحي، لكن خبيرة طبّية أكّدت أن وضعه الصحي يسمح بسجنه، كما لفت فريق الدفاع الى "تناقضات" في رواية المدّعيتين.

واندلعت القضية في تشرين الاول مع تقديم أمرأتين شكويين ضدّ المفكّر الإسلامي، وانضمت اليهن ثالثة في آذار.