أفاد مصدر سوري بأن تنظيم داعش أعدم سيدة من النساء اللائي اختطفهن خلال الهجمات التي نفذها على السويداء وريفيها الشرقي والشمالي الشرقي أواخر الشهر الماضي .

وقال مصدر من اللجان الشعبية في محافظة السويداء إن "مسلحي تنظيم داعش أعدموا اليوم سيدة من عائلة الجباعي وهي من النساء المختطفات لدى التنظيم داعش".

وأشار إلى أن وجهاء وقادة فصائل السويداء يرفضون شروط التنظيم وهي تأمين ممر لمسلحيه وعددهم 170 مسلحاً، الذين ألقى جيش النظام السوري القبض عليهم في منطقة حوض اليرموك في ريف درعا الغربي، لنقلهم الى بادية السويداء ، قائلاً :"لن نسمح بمرور مقاتلي التنظيم من أراضي السويداء ".

وأضاف المصدر" تشهد مدينة السويداء وريفها حالة استنفار كبيرة حيث يتم تكثيف الحواجز بعد الساعة التاسعة ليلاً وخاصة الى مداخل المدينة والطرق الرئيسية ".

على صعيد آخر، غادر فصيل أسود السنة التابع للمعارضة السورية محافظة السويداء جنوب سورية بعد رفض مقاتلي المحافظة مشاركته في معارك البادية ضد مسلحي داعش.

وقال مصدر مقرب من لواء أسود السنة بقيادة أحمد العودة:" بعد مشاركة أسود السنة وهم من أبناء محافظة درعا في المعارك ضد تنظيم داعش في ريف السويداء الجنوبي الشرقي وتحقيق تقدماً كبيرة في المعارك، طلب قادة مجموعات مسلحة من أبناء السويداء الجانب الروسي بسحب عناصر أسود السنة من الجبهة ".

وأكد المصدر أن "سحب مقاتلي أسود السنة وعدداً من عناصر فصائل أخرى كانت تابعة للمعارضة السورية في محافظة درعا، وعددهم حوالي 200 مقاتل وهم يقاتلون تحت راية الجيش السوري، بسبب عدم رغبة أهالي وقادة فصائل محافظة السويداء مشاركة مقاتلي درعا في المعارك".

(24)