في أول زيارة رسمية له بصفته قائداً لقوات "اليونيفل" غداة تنصيبه على رأس البعثة الأممية في الناقورة، زار الجنرال الإيطالي ستيفانو دل كول "بيت الوسط" حيث سمع من رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري تأكيداً على التزام لبنان الكامل بقرار مجلس الأمن الدولي 1701، وسط تنويه الحريري بالدور الذي تتولاه قوات الطوارئ الدولية في سبيل المحافظة على الأمن والاستقرار في الجنوب، مشدداً في هذا المجال على أنّ "مصلحة لبنان وسلامة أراضيه تقتضي توفير مقومات التعاون التام بين السلطات اللبنانية واليونيفل" التي أكد ضرورة استمرار دعمها "وتأمين البيئة الضرورية لتمكينها من القيام بعملها على أكمل وجه".

وفي السياق عينه، شددت مصادر حكومية لـ"المستقبل" على أهمية التمديد لولاية قوات "اليونيفل" باعتبار دور هذه القوات هو بمثابة "الحجر الأساس في بنية الاستقرار في جنوب الليطاني والضامن لديمومة هذا الاستقرار"، مبديةً في المقابل "رفض أي شكل من أشكال التعرض لهذا الدور".

وأوضحت المصادر في ضوء ما أوردته "تقارير تفيد بحصول بعض الإشكالات الميدانية التي تسيئ إلى دور اليونيفل وتعترض حرية حركتها على الأرض"، أنّ هذه الإشكالات بالنسبة للبنان الرسمي "مرفوضة بشكل تام، ومسؤولية معالجتها تقع على عاتق الدولة من خلال استمرار التنسيق بين الجيش اللبناني وقيادة قوات الطوارئ الدولية".

(خاص "المستقبل")