قال الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، الأحد، إن بلاده تعرضت إلى 21 ألف شائعة خلال 3 أشهر بهدف نشر البلبة والإحباط، مشيرا إلى أن الجيش يقدم تضحيات كبيرة على كافة المستويات.

وأوضح السيسي، خلال كلمته في حفل تخريج دفعة جديدة من الكليات العسكرية، أن الخطر الحقيقي الذي يمر ببلادنا والمنطقة هو خطر واحد يتمثل في تدمير الدول من الداخل عبر الضغط والشائعات والأعمال الإرهابية وفقد المال والإحساس بالإحباط.

أضاف: "الشعب المصري كان دوما قدر المسئوليات العظيمة ثابتا على قيم الولاء للوطن (...) مصر مرت خلال السنوات الماضية بتحدي حقيقي".

وذكر الرئيس المصري أن الدولة تمضي في تنفيذ رؤية استراتيجية شاملة، مشيرا إلى أن المصارحة والمواجهة أفضل طريق لتحقيق نهضة شاملة.

وتابع: "نضع في اعتبارنا محدودي الدخل والفئات الأكثر احتياجا وأؤكد ثقتي في قدرتنا على تغيير واقع الحياة لما نفخر به".

وقال السيسي: "نقدر تضحيات الشعب في سبيل تجاوز المشكلة الاقتصادية ومكافحة الإرهاب والشعب ورجال الجيش والشرطة يواجهون مخططات هدم الدولة".

واردف: "يجب أن تعوا جيدا أن المؤسسة العسكرية، تقوم على الولاء الكامل للوطن والتضحية والبناء".

وخلال كلمته قال السيسي لدفعة الكليات العسكرية: "ابذلوا يا أبنائي أقصى جهد لأجل مصر، وضعوا اسم وطنكم أمام أعينكم، وتذكروا أن هذا الوطن العريق لا ينسى تضحيات أبنائه".

(سكاي نيوز)