خرج العشرات في تظاهرات احتجاجية وسط بغداد، اليوم، للمطالبة بتوفير الخدمات ومحاربة الفساد، فيما عرفت محافظات وسط وجنوب العراق هدوءا لافتا عقب يوم شهد مقتل متظاهرين اثنين وإصابة العشرات.

وذكرت مواقع محلية أن: "القوات الأمنية قطعت بعض الطرق المؤدية إلى ساحة التحرير وسط بغداد، تحسبا من وجود تجمعات محتملة"، وذلك بعد تظاهرة كبيرة شهدتها الساحة القريبة من المنطقة الخضراء، أمس الجمعة.

وبعد وصول أعداد من المتظاهرين إلى ساحة التحرير وسط بغداد، مساء السبت، عمدت السلطات إلى إطفاء الإنارة بشكل كامل على مكان تواجد المحتجين، وفقا للمواقع.

وبدا لافتاً، الهدوء الذي شهدته المحافظات الجنوبية ولاسيما البصرة وذي قار والنجف والديوانية، بعد يوم من الاحتجاجات الكبيرة التي استمرت إلى ساعات متأخرة من الليل، حيث قتل متظاهران اثنان وأصيب العشرات برصاص الأمن ومليشيات "بدر".

ودخلت التظاهرات في العراق أسبوعها الثاني، وقد انطلقت من البصرة وامتدت إلى محافظات: "ميسان، وذي قار، وواسط، وبابل، والنجف، وكربلاء، والمثنى، والقادسية، وبغداد"، احتجاجا على تردي التيار الكهربائي والفساد الإداري.

(عربي 21)