اتفق الاحتلال الاسرائيلي والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة فجر اليوم، على العودة الى التهدئة بعد ساعات من تصعيد عسكري خطير شهده القطاع المحاصر، حيث أسفر قصف اسرائيلي عن مقتل اربعة فلسطينيين، بينهم ثلاثة مقاتلين في حركة "حماس"، بينما قتل جندي اسرائيلي بإطلاق نار فلسطيني على حدود القطاع.

وقال الناطق باسم حركة "حماس" فوزي برهوم في بيان إنه "بجهود مصرية وأممية تم التوصل للعودة للحالة السابقة من التهدئة بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية".

وأتى تصريح برهوم بعدما شهد قطاع غزة امس، تصعيدا عسكريا خطرا عزز المخاوف من اندلاع مواجهة جديدة واسعة النطاق بين الدولة العبرية والفصائل الفلسطينية.

ومساء امس، أعلن الجيش الاسرائيلي في بيان مقتل أحد جنوده في اطلاق نار فلسطيني على الحدود الشرقية لجنوب قطاع غزة. وقال البيان إن الجندي الذي لم يكشف عن هويته أصيب لدى "اطلاق فرقة ارهابية النار" بالقرب من الحدود جنوب قطاع غزة.

في المقابل، قتل اربعة فلسطينيين، بينهم ثلاثة ناشطين في كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، في قصف اسرائيلي مكثف على طول الحدود الشرقية لغزة، بحسب ما اعلنت وزارة الصحة في غزة وكتائب القسام.

(أ ف ب)