أعلنت هولندا وتركيا، اليوم، إعادة العلاقات الدبلوماسية كاملة بينهما بعد قطيعة استمرت منذ آذار 2017، عندما رفضت لاهاي السماح لوزيرين تركيين بالمشاركة في تجمع انتخابي.

ونقلت وكالة الأنباء الهولندية (إيه.إن.بي) عن وزير الخارجية الهولندي ستف بلوك، أن الحكومة أعادت العلاقات الدبلوماسية الرسمية مع تركيا، بعدما سحبت سفيرها في شباط.

من جانبها، أفادت وزارة الخارجية التركية بأن القرار أتخذ خلال اتصال هاتفي بين وزيري الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو ونظيره الهولندي ستف بلوك.

وقالت الخارجية التركية في بيان: "خلال هذه المحادثة الهاتفية، اتفق الوزيران على تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين هولندا وتركيا. وبناء عليه اتفق الوزيران على إعادة السفيرين إلى أنقرة ولاهاي قريبا".

وكان الخلاف بين الحكومتين بدأ بسبب قرار هولندا وقف تأشيرات الدخول لمسؤولين أتراك كانوا يسعون لحث الأتراك الذين يعيشون هناك على تأييد تعديلات دستورية في استفتاء تركي في آذار.

وظلت العلاقات الدبلوماسية تدار من خلال قائمين بالأعمال منذ شباط.

(سكاي نيوز)