علق مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية (NSI) دان كوتس، على إهداء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لنظيره الأميركي دونالد ترامب، كرة خلال المؤتمر الصحافي المشترك عقب اجتماع القمة المنعقد بين الرئيسين في هلسنكي.

وحول مخاوف أن يكون بوتين قد دس أجهزة تجسس في الكرة، قال كوتس، إنني "أستبعد أن تكون الكرة التي مررها بوتين لترامب خلال المؤتمر الصحافي الذي تلا اجتماعهما، مجهزة بميكروفون".

وفيما يتعلق باحتمال أن يكون الروس قد سجلوا المحادثات التي تمت بين الرئيسين، أقر كوتس بأن "هناك خطرا على الدوام".

وأكد كوتس أنه "لا يعلم ماذا حدث خلال الاجتماع الثنائي بين الرئيس الأمريكي ونظيره الروسي في هلسنكي"، مضيفا أننا "سنعرف المزيد بمرور الوقت، وبعد أن تحدث الرئيس بالفعل عن بعض ما حدث، لكن هذه صلاحيات ترامب"، بحسب تعبيره.

وأعرب البيت الأبيض عن غضبه بشأن قضايا عدة خاصة بالقمة، من بينها عدم مواجهة ترامب لبوتين بما توصلت إلى وكالات المخابرات الأمريكية بخصوص تدخل موسكو في الانتخابات الرئاسية عام 2016، واقتراح بوتين السماح للسلطات الروسية باستجواب مواطنين أمريكيين.

ويطالب نواب جمهوريون وديمقراطيون في الكونغرس بإجابات واضحة بشأن الاتفاقات التي ربما توصل إليها ترامب خلال الاجتماع، الذي استمر ساعتين الاثنين الماضي، واقتصر الحضور فيه على مترجمي الرئيسين.