اقترب عشرات السوريين من السياج الحدودي مع الأراضي المحتلة على هضبة الجولان اليوم في محاولة فيما يبدو لطلب المساعدة أو المأوى هربا من هجوم لجيش النظام السوري المدعوم من روسيا قبل أن يعودوا أدراجهم بعد تحذير من القوات الاحتلال الاسرائيلية.

ووصل عشرات الألوف من السوريين إلى منطقة قريبة من الحدود مع هضبة الجولان التي تحتلها "إسرائيل" خلال الشهر الماضي هربا من الهجوم الذي مكن قوات النظام السوري من استعادة أغلب أراضي الجنوب الغربي من المعارضين.

وخاطب ضابط بجيش العدو الإسرائيلي على الجانب الآخر من السياج الحدودي الحشد باللغة العربية عبر مكبر للصوت قائلا "صباح الخير يا جماعة. ارجعوا عن الشريط لحدود دولة "إسرائيل". ابعدوا لورا أحسن ما يصير شي مش منيح. ارجعوا لورا".

وقال شاهد على الجانب السوري من الحدود ان "الناس يتلهفون لأي ملاذ مع اقتراب الهجوم منهم".

وتوقف السوريون الذين اقتربوا من السياج الحدودي على مسافة نحو 200 متر قبل أن يأمرهم الضابط بالرجوع.

وصاح الضابط في لقطات مصوّرة "يا جماعة ارجعوا لورا.. ارجعوا لورا.. بدناش نؤذيكوا. ارجعوا لورا بالمنيح".

وتراجع الحشد الذي ضم نساء وأطفالا ببطء إلى الوراء باتجاه المخيم. وتوقف بعضهم في منتصف الطريق ولوحوا بقطع أقمشة بيضاء باتجاه الحدود.

(رويترز)