زار الرئيس الأميركي باراك أوباما، بلده الأصلي كينيا، ليلتقي بجدته سارة أوباما، البالغة من العمر 96 عاما.

وقام أوباما بالرقص على أنغام موسيقى شعبية في كينيا، في حفل ضخم، احتفاء بزيارة الرئيس الأميركي السابق للمرة الأولى منذ انتهاء فترته الرئاسية.

وقالت وسائل إعلام أميركية، إن أوباما دشّن مركزا للشباب في نيروبي، أسسته أخته غير الشقيقة أوما أوباما.

وطلب أوباما من جدته، سارة، مشاركته الرقص، لتقوم الأخيرة بالرقص معه رغم كبر سنها.

وكان أوباما التقى الرئيس الكيني أوهورو كينياتا، الذي غرد محتفيا بعودة أول رئيس أمريكي أسمر إلى موطنه الأصلي.

يشار إلى أن ترامب زار كينيا قبيل وصوله إلى جنوب أفريقيا، لإلقاء كلمة في حفل عيد ميلاد نيلسون مانديلا الـ100.