قال متحدث باسم الكرملين الروسي، إن "أي زيادة في ميزانية حلف شمال الأطلسي ستجبر روسيا على أن تكون في حالة تأهب، وذلك بعد أيام على دعوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دول أوروبية إلى زيادة مساهمتها في ميزانية الحلف".

واوضح أن "مباحثات بوتين وترامب المرتقبة بشأن سوريا قد تكون صعبة في ظل موقف واشنطن من إيران".

واشارت مصادر مطلعة على المناقشات الدائرة في قمة حلف شمال الأطلسي الى إن "ترامب أبلغ شركاءه في الحلف خلال اجتماع مغلق الخميس الماضي أن على الحكومات أن تزيد الإنفاق إلى اثنين بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول كانون الثاني/ يناير المقبل وإلا فستستقل الولايات المتحدة بالقرار".

وتابع أحدهما "قال إن عليهم أن يزيدوا الإنفاق بحلول يناير 2019 وإلا فستمضي الولايات المتحدة بمفردها".

(رويترز)