تجاوز الرئيس الأميركي دونالد ترامب، البروتوكول الملكي للمرة الثانية خلال أقل من يومين، وقام بكشف مضمون حديثه الخاص مع الملكة اليزابيث الثانية، فاضحا ما أسرّت له عن "بريكست" ومشاكله.

وقال ترامب في مقابلة مع صحيفة "ميل اون صنداي" نشرتها الأحد، إن ملكة بريطانيا اليزابيث الثانية أعربت له عن اعتقادها بأن مسألة خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي مسألة صعبة فيها الكثير من التعقيدات، وكشف أنها ذكرت له شخصيا أن بريكست "مشكلة معقدة للغاية".

والتقى ترامب الملكة اليزابيث الجمعة في قصر وندسور خلال زيارته التي استمرت 4 أيام لبريطانيا، وأثار خلالها غضب الحكومة عندما انتقد طريقة إدارة رئيسة الوزراء تيريزا ماي ملف بريكست.

وفي محاولة متأخرة لإصلاح هفواته أمام الملكة، قام ترامب بوصف اليزابيث الثانية بأنها امرأة رائعة وفطنة، وقال لصحيفة "ديلي ميل": "إنها امرأة رائعة، لديها الكثير من الطاقة والذكاء والبصيرة، وكانت رائعة! هذه المرأة الرائعة والجميلة كان لي شرف عظيم أن ألتقي بها أخيراً"، حسب تعبير الرئيس الأميركي.

واعترف سيّد البيت الأبيض بأن أمه الراحلة، ماري آن ترامب، التي ولدت في هيبريدس في اسكتلندا، كانت من أشد المعجبين بالملكة إليزابيث الثانية، وتعتبرها تجسيدا للأناقة.

وعلى الرغم من ذلك، نسي ترامب أو تناسى المثل القائل "إن المجالس بالأمانات"، وإن ما يناقش خلف أبواب مغلقة لا يتم البوح به بعد الخروج إلى الهواء الطلق، فكشف علانية للمعلق التلفزيوني، بيرس مورغان، عن أنه ناقش مع الملكة مسألة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وما يعتريها من صعوبات وتعقيدات.

وقال ترامب في مقابلته مع "ميل أون صنداي" إن الملكة "قالت - وهي محقة في ذلك - إنها مشكلة (بريكست) معقدة للغاية، أعتقد أن لا أحد كان يتخيل كم ستكون معقدة".

كما كشف أنه أبلغ تيريزا ماي ضرورة حصول لندن على "استثناء" من الاتحاد الأوروبي حول بريكست، بحيث يمكنها في ما بعد إبرام اتفاق تجاري شامل مع الولايات المتحدة.

ورغم خلافاتها مع ترامب، تأمل ماي في التوصل سريعا إلى مثل هذا الاتفاق بعد مغادرة الاتحاد الأوروبي.

وقال ترامب في المقابلة متحدثا عن ماي "قلتُ لها: تأكدي من حصولك على استثناء حتى يكون لك، مهما حدث، الحق في إبرام اتفاق مع الولايات المتحدة".

في وقت سابق، تعرض ترامب للانتقاد بعد نشر فيديو على الإنترنت عن اجتماعه مع الملكة إليزابيث الثانية، تضمن مشهدا وهو يدفع الملكة البريطانية جانبا. كما تضمن هذا الفيديو مشاهد يظهر فيها ترامب متقدما الملكة ويسير أمامها بينما كان يتحدث إليها وتسعى هي للحاق به ولكن من دون جدوى.