أكد نائب وزير التجارة الصيني الخميس ان على الولايات المتحدة ان "تسحب المسدس" التي تصوبه الى رأس بلاده وتلتزم كلمتها، اذا ارادت ان تجري محادثات جديدة لاحتواء الحرب التجارية.

وقال وانغ شوين الذي حضر الى جنيف مترئسا الوفد الصيني للتقييم الدوري للسياسات التجارية للصين في منظمة التجارة العالمية ان الولايات المتحدة هي التي "بدأت الحرب" عبر فرض رسوم على مئات مليارات الدولارات من السلع الصينية.

وصرح للصحافيين "اجرينا محادثات وقد احرزت تقدما ملحوظا، لكن طرفا تجاهل هذا التقدم، وهو الذي اشعل حربا تجارية".

وسئل عن شروط بكين للموافقة على بدء محادثات مع واشنطن فاجاب "من اجل ان تتكلل محادثات بالنجاح، على احد الطرفين ان يسحب المسدس المصوب الى رأس الاخر".

وتابع "ولتكون اي محادثات مفيدة، يجب التزام الكلمة. اذا لم يكف طرف ما عن تغيير موقفه طوال الوقت، لن يكون للمحادثات اي معنى".

وحتى الان، تبادل البلدان فرض رسوم جمركية بنسبة 25 في المئة على 34 مليار دولار من السلع.

لكن الولايات المتحدة اعلنت الثلاثاء فرض رسم جديد نسبته عشرة في المئة على مئتي مليار دولار من السلع الصينية اعتبارا من ايلول/سبتمبر.

وسارعت الصين الى التحذير من انها ستتخذ "اجراءات مضادة ضرورية" اذا نفذت واشنطن تهديدها.

وشدد وانغ على أن سلوك الرئيس دونالد ترامب "يتنافى ومصالح الشركات الاميركية والمستهلكين الاميركيين والعمال الاميركيين".

من جهته، اتهم السفير الاميركي لدى منظمة التجارة العالمية دينيس شيا الصين الاربعاء بانها تستفيد من عضويتها للمنظمة لالحاق الضرر بالدول الاخرى، محذرا من انهيار المنظمة اذا لم يؤخذ هذا الامر في الاعتبار.

ورد وانغ الخميس موضحا ان الصين منفتحة على اصلاح للمنظمة، لكنه وصف موقف شيا بانه "يثير القلق".

وقال "منظمة التجارة العالمية ليست مثالية. قد يكون ثمة نقاط تحتاج الى تحسين، لكنني اعتقد ان من المبالغة القول ان المنظمة لا تملك القواعد القادرة على ادارة مشاكل الصين".

اضاف "من الضروري تحسين القواعد. ستسر الصين بمناقشة ذلك مع جميع الاعضاء الاخرين" في المنظمة.

(أ ف ب)