اعلن الاليزيه ان "ايمانويل ماكرون دعا اليوم الدول الاعضاء في الحلف الاطلسي الى عدم اضعاف الحلف"، وسط توترات حادة بين دونالد ترامب وانغيلا ميركل ازاء الالتزامات المالية بشأن النفقات الدفاعية.

و"ناشد" ماكرون قادة الدول ال28 الاخرين الاعضاء الى "عدم اضعاف الحلف"، وذلك خلال افتتاح اعمال القمة بعد ظهر اليوم في مقر المنظمة في بروكسل بحسب الرئاسة الفرنسية.

وافتتح الاجتماع وسط "اجواء عامة جيدة وبناءة" بحسب الاليزيه. وفي الساعات التي سبقت الاجتماع وجه دونالد ترامب انتقادات جديدة الى المانيا معتبرا ان "المانيا رهينة روسيا".

وخلال مداخلته القصيرة حذر الرئيس الفرنسي من ان عدم تماسك الحلف "سيكون سببا لنفقات اكبر" للاعضاء الذين سيواجهون "اجواء اقل استقرارا" في اوروبا.

واعتبر ماكرون، بخلاف ما يردده الاعلام، ان الحلف اثبت "قدرته على التحرك وعلى الطمأنة" وان "رد فعل الحلفاء كان بمستوى التحديات التي فرضتها الاوضاع الاستراتيجية" في السنوات الاخيرة بحسب الاليزيه.

وبشأن مستقبل الحلف شدد ماكرون على اربع اولويات : "تعزيز صدقية وسائل الدفاع الجماعي، وتعزيز فعالية مكافحة الارهاب، وتحديث ادارة الموارد، وتعزيز وحدة الحلف"، بحسب الرئاسة الفرنسية.

واكد ان "الوحدة غير ممكنة دون تقاسم متوازن للاعباء والمسؤوليات" بين الدول الاعضاء، وان "الاوروبيين ادركوا جيدا هذه الرسالة" مشددا على ان "فرنسا ستفي بالتزاماتها".

كما شدد الرئيس الفرنسي على "الجهود المبذولة في اطار اوروبا الدفاع" خصوصا مبادرة التدخل التي اتخذت مؤخرا في الاتحاد الاوروبي بين دول تسع منها فرنسا بحسب الاليزيه.

في ختام الاجتماع عقد ماكرون لقاء ثنائيا مع الرئيس الاميركي للتباحث في "التجارة والاطلسي وسوريا" بحسب ترامب.

(أ ف ب)