ـــــــــــــــــــــــــــ مراد مراد

خطت فرنسا خطوة مهمة نحو إحراز لقبها الثاني وبالتالي نجمتها الثانية، عندما تغلبت على بلجيكا وبلغت نهائي مونديال روسيا 2018 الثلاثاء بفضل رأسية للمدافع صامويل أومتيتي جاء منها هدف المباراة الوحيد. وسيواجه «الديوك» في المباراة النهائية الأحد المقبل المنتخب الذي سيفوز اليوم الأربعاء في لقاء كرواتيا وإنكلترا.

على ملعب سان بطرسبورغ، سيطر البلجيكيون بشكل شبه تام على مجريات الشوط الأول من دون أن يتمكنوا من هز الشباك بعدما تألق قائد الفريق الفرنسي حارس المرمى هوغو لوريس. وفي الشوط الثاني، تكافأ الأداء بين الطرفين. وعلى الرغم من أن البلجيكيين قدموا اللمحات الهجومية الأمتع، جاء التسجيل عكس مجريات المباراة لصالح الفرنسيين من ضربة ركنية سبق أومتيتي فلايني إليها وأودعها برأسه في مرمى تيبو كورتوا في الدقيقة 51. ولم تنجح محاولات هازارد ودو بروين ورفاقهما في تعديل النتيجة، ولعل الكرة الأخطر لهم في الشوط الثاني كانت تسديدة صاروخية للاعب الوسط أكسل فيتسل تمكن المتألق لوريس من إبعادها.

وعلى ملعب لوجنيكي في موسكو، تواجه كراوتيا إنكلترا اليوم الأربعاء في نصف النهائي الثاني. ويخوض الفريقان اللقاء من دون أي إصابات أو إيقافات لأبرز اللاعبين باستثناء الظهير الكرواتي الأيمن سيمي فرساليكو الذي تعرض لإصابة في الركبة ضد روسيا، ومن غير المعروف ما إذا كان سيُشارك في لقاء اليوم أم لا. ويتوقع أن يستمر المدربان زلاتكو داليتش وغاريث ساوثغيت بإيلاء ثقتهما إلى معظم اللاعبين الذين بدأوا بهم أساسيين في أغلب المباريات التي خاضها المنتخبان. لعبت كراوتيا 240 دقيقة خلال 6 أيام وذلك لأن مباراتيها أمام الدنمارك وروسيا احتاجتا إلى شوطين إضافيين. أما انكلترا فلعبت نصف ساعة أقل، لذا لن يكون مستغرباً إذا خيّم الإرهاق البدني على لاعبي كراوتيا باكراً في مباراة اليوم. ويتوقع أن يركز ساوثغايت على هذه النقطة، وقد يطلب من لاعبيه نقل الكرة بوتيرة سريعة آملاً أن يحل التعب باللاعبين الكروات خلال نصف الساعة الأخير من المباراة. تلقت الشباك الكراوتية 3 أهداف في المباراتين السابقتين فيما تلقت شباك انكلترا هدفاً واحداً فقط، مما يشير إلى أن الدفاع الإنكليزي أصلب. لكن خط الوسط الكرواتي هو الأفضل في البطولة، لذا ستكون المباراة بين فريق يمتلك دفاعاً وهجوماً أفضل (انكلترا) مقابل فريق يمتلك أخطر خط وسط. وإذا تمكن الإنكليز من فرض إيقاع سريع على المباراة ستميل الكفة لصالحهم بشكل كبير. أما كراوتيا فتحتاج إلى خنق التحركات الإنكليزية بالرقابة المشددة ويناسبها جداً أن تسير المباراة بشكل بطيء لأن هذا يتيح للاعبي خط الوسط الكروات الوقت الكافي للعب تمريراتهم القاتلة داخل المنطقة الإنكليزية.

مباراة اليوم

إنكلترا - كرواتيا (21:00)