أعلن وزير الطاقة في حكومة تصريف الاعمال سيزار ابي خليل عن انه "بحسب دراسة اجراها برنامج الامم المتحدة للتنمية UNDP سنة 2017 إن العجز المباشر الناتج عن الخدمة الكهربائية للنازحين السوريين 333 مليون دولار اميركي وهو مرشح للارتفاع هذا العام مع ارتفاع اسعار المحروقات".

أضاف ابي خليل عبر حسابه على “تويتر”: “هناك خطوتان اصلاحيتان سوف تساهمان في خفض العجز لا يزال يرفضهما رئيس حزب "التقدمي الاشتراكي" وليد جنبلاط، هما عودة النازحين السوريين الذين قوضوا الاقتصاد الوطني واقفال صندوق المهجرين الذي فاقت كلفته 3000 مليار دون تحقيق العودة المطلوبة".