عقد البرلمان الإيراني اليوم الأحد جلسة مغلقة لبحث الانخفاض المستمر للعملة الإيرانية، وما نجم عنه من أضرار على الاقتصاد الإيراني، فقد وصل الانخفاض اليوم لأدنى مستوياته.

كما سيبحث البرلمانيون الإيرانيون في جلستهم تردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد وسط مطالبات باستقالة الرئيس حسن روحاني وإجراء انتخابات مبكرة.

وقد نظم ناشطون إيرانيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي حملة مطالبات شعبية واسعة طالت الرئيس حسن روحاني، وطالبوا بتغيير فريقه الاقتصادي بأسرع وقت ممكن، والبحث عن حلول للخروج من الأزمة التي بدأت ملامحها بالظهور والانعكاس على الواقع المعيشي للعامة.

وقد أثر الهبوط الحاد للعملة الإيرانية أمام الدولار والعملات الأجنبية الأخرى إلى ارتفاع ملحوظ في أسعار السيارات والعقارات والسلع وخصوصا المستوردة منها.

وقد وصل سعر صرف التومان الإيراني اليوم إلى 8900 لكل دولار أمريكي واحد مسجلا أدنى مستوى له.

"RT"