أقرّت دول منظمة أوبك وشركاؤها غير الأعضاء اليوم السبت كما هو مقرر، مبدأ زيادة إنتاج النفط الخام لتلبية الطلب المتزايد في الأسواق، بحسب ما أعلنه وزير النفط الأنغولي في أعقاب اجتماع فيينا.

وصرح ديامنتينو ازيفيدو في أعقاب الاجتماع، الذي شاركت فيه الدول الـ14 الأعضاء في "أوبك" وعشر دول أخرى غير أعضاء بقيادة روسيا، قائلاً: "نحن متفقون على المبدأ"، وذلك غداة قرار في هذا الصدد صدر عن المنظمة، بحسب ما نقلته "فرانس برس".

ونقلت "رويترز" عن وزير النفط الكويتي بخيت الرشيدي، قوله إن أحجام زيادة إنتاج النفط لكل من أعضاء "أوبك" والدول غير الأعضاء لم تتحدد بعد.

فيما توقعت سلطنة عمان زيادة إنتاج النفط بما بين 600 و700 ألف برميل يومياً على مدى الأشهر الستة المقبلة من قبل دول "أوبك" وغير الأعضاء فيها.

من جانبه، قال وزير الطاقة السعودي، خالد الفالح، إن "زيادات المعروض النفطي التناسبية لن تكون بالغة الصرامة".

وكان وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، قال اليوم السبت، إن قرارات منظمة #أوبك تتماشى مع ما ينبغي القيام به فيما يتعلق بسوق #النفط، وذلك عقب اتفاق "أوبك" أمس الجمعة، على زيادة إنتاج النفط بنحو مليون برميل يوميا بدءاً من يوليو، وذلك لدول المنظمة والمنتجين غير الأعضاء، دون ذكر أهداف واضحة لمستويات الإنتاج.

ويرتكز اتفاق "أوبك" بضخ مزيد من الإمدادات على فكرة العودة إلى مستوى التزام كامل بالاتفاق القائم حالياً، والذي يشمل تخفيضات في الإنتاج، حيث يزيد مستوى الامتثال الحالي 40 إلى 50% فوق المستهدف بسبب تعطل إنتاج في فنزويلا وليبيا وأنغولا.

وتشارك "أوبك" وحلفاؤها منذ العام الماضي في اتفاق لخفض إنتاج النفط 1.8 مليون برميل يومياً. وساعد الإجراء على إعادة التوازن إلى السوق في الثمانية عشر شهراً الأخيرة، وقاد سعر النفط إلى الارتفاع إلى نحو 75 دولارا يومياً من نحو 27 دولارا في 2016.

لكن تعطيلات إنتاج غير متوقعة في فنزويلا وليبيا وأنغولا وصلت بخفض الإمدادات إلى 2.8 مليون برميل يومياً في الأشهر الأخيرة.

"وكالات"