ذكرت تقارير في الصحف الانكليزية الصادرة الخميس ان نادي تشلسي سيقيل مدربه الايطالي انطونيو كونتي ويستبدله بمواطنه ماوريتسيو ساري مدرب نابولي السابق.

ويتواجد كونتي حاليا في عطلة، لكنه سيبلغ بان النادي اللندني لم يعد في حاجة الى خدماته على الرغم من قيادته الفريق الى احراز كأس انكلترا بفوزه على مانشستر يونايتد 1-0 الشهر الماضي. في المقابل، ارتبط اسم ساري بتدريب تشلسي حتى قبل رحيله عن نابولي الذي قاده الى مركز الوصيف في بطولة ايطاليا للمرة الثانية في المواسم الثلاثة الاخيرة. ويتعين على تشلسي في حال الاقدام على خطوة الاقالة دفع تعويضات لكونتي تقدر بـ 11.8 مليون يورو في حال عدم تدريبه لاي فريق العام المقبل، في حين سيحصل نابولي على تعويض ايضا ساري لان عقده معه لم ينته بعد.

وعلى الرغم من عدم تأكيد تشلسي رسميا، فان صحيفتي «لندن ايفنينغ ستاندارد» و«ذي صن» الشعبية ذكرتا ان ساري بدأ بتشكيل جهازه الفني على ان يضم جيانفرانكو زولا الذي يحظى بشعبية هائلة في تشلسي بعد ان لعب في صفوفه، كما سيستعين بجيوفاني مارتوشييلو من الانتر بعد ان عمل مع ساري في امبولي. وكان مدافع نابولي السنغالي كاليدو كوليبالي المتواجد مع منتخب بلاده في مونديال روسيا المح الى توجه ساري الى تشلسي بقوله لاذاعة «توك سبورت» الانكليزية «يمكن لتشلسي ان يتوقع كرة قدم جميلة لان مدرب جيد جدا. آمل ان يفوز بشيء ما مع تشلسي لانه مدرب جيد».

وتلطخت سمعة كونتي عندما احتل تشلسي المركز الخامس في الدوري وعدم مشاركته في دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل، وسط تقارير عن عدم رضا بعض اللاعبين عن برنامجه التدريبي المتطلب. وكان نجما الفريق الحارس البلجيكي تيبو كورتوا ومواطنه ادين هازارد ناشدا النادي في حسم مصير كونتي بأسرع وقت ممكن، علما ان الاول يتبقى على عقده مع الفريق عام واحد، مقابل عامين لهازار، وكلاهما ارتبط اسمه بالانتقال الى ريال مدريد. ونقلت تقارير صحافية ان ساري طلب من ادارة تشلسي شراء لاعب وسط الانتر الاوروغواياني ماتياس فيسينو والجناح الاسباني خوسيه كاليخون. ودأب تشلسي على التعاقد مع مدربين ايطاليين منذ اشترى رجل الاعمال الروسي الثري رومان ابراموفيتش النادي اللندني عام 2004، فتعاقد مع كلاوديو رانييري، وروبرتو دي ماتيو وكارلو انشيلوتي وكونتي.

(ا ف ب)