ذكرت وكالة كيودو اليابانية للأنباء، اليوم، أن "طوكيو قررت وقف تدريبات تهدف للاستعداد للتصدي لهجوم صاروخي من كوريا الشمالية".

ويأتي ذلك بعد أن خففت القمة التاريخية بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون من حدة التوتر في المنطقة.

وقال مسؤول في مكتب مجلس الوزراء ان "المكتب سيدلي بإعلان بشأن المناورات الجمعة".

والتقى ترامب وكيم الأسبوع الماضي في سنغافورة حيث أعلن الزعيم الكوري الشمالي التزامه "بالعمل من أجل نزع السلاح النووي بالكامل من شبه الجزيرة الكورية".

أما ترامب فقال انه "سيوقف التدريبات العسكرية المشتركة بين بلاده وكوريا الجنوبية"، واصفا إياها بأنها "استفزازية".

ورحبت اليابان بالقمة باعتبارها خطوة أولى نحو نزع سلاح بيونغ يانغ النووي، لكنها قالت أيضا حينها ان "التدريبات المشتركة بين واشنطن وسول رادع مهم لتهديدات كوريا الشمالية".

(سكاي نيوز)