وافق النجم البرتغالي لريال مدريد الاسباني كريستيانو رونالدو على دفع 18,8 مليون يورو لمصلحة الضرائب الاسبانية لوقف ملاحقته بتهمة التهرب الضريبي، وذلك في إطار اتفاق أولي بين الطرفين، بحسب ما أعلن مصدر قضائي الجمعة.

ويتضمن هذا الاتفاق بين محامي رونالدو وممثلين عن مصلحة الضرائب، والذي يرتبط بالمصادقة النهائية للمصلحة، بإصدار حكم بالسجن لعامين بحق أفضل لاعب في العالم خمس مرات، سيبقى مع وقف التنفيذ نظرا لأن عقوبات السجن حتى عامين لا تطبق عادة في اسبانيا.

وأتى الاعلان عن الاتفاق قبل ساعات من خوض أفضل لاعب في العالم خمس مرات، مباراته الأولى مع منتخب بلاده في كأس العالم في كرة القدم 2018 في روسيا، وذلك ضد اسبانيا ضمن منافسات المجموعة الثانية.

وفي حال وجد الاتفاق طريقه الى التنفيذ رسميا، سيقفل ملف القضية التي فتحته النيابة العامة في مدريد في 13 حزيران/يونيو 2017.

وتشك النيابة العامة المدريدية التي كانت وراء اطلاق القضية، بأن رونالدو (33 عاما) استخدم شركات في الخارج لاسيما في الجزر العذراء البريطانية وايرلندا حيث نسبة الضرائب متدنية، لتجنب دفع رسوم في اسبانيا عن ايراداته من «حقوق الصورة».

وتتهم النيابة رونالدو بأنه صرح متأخرا في عام 2014 عن مبلغ 11,5 مليون يورو عن عائدات مصدرها اسبانيا عن الفترة 2011-2014، بينما وصل المبلغ الفعلي الى 43 مليونا، يضاف اليها 28,4 مليونا قد يكون أخفاها عن الضرائب لفترة 2015-2020، وبذلك يصل المبلغ الاجمالي المستحق للسلطات الى 14,7 مليونا.

وكانت مصادر قضائية كشفت في ايار/مايو الماضي بأن رونالدو وافق على دفغ 14 مليون يورو لمصلحة والضرائب لاقفال الملف.

(ا ف ب)