افتتح العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، أمس، متحف الدبابات الملكي، الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط.

واطلع العاهل الأردني برفقة الأمير فيصل بن الحسين على أبرز معروضات المتحف والمنطقة المخصصة للبرامج التفاعلية الترفيهية والتعليمية المتاحة لزوار المتحف.

وأقيم المتحف، الذي يضم نحو 110 دبابات وآليات مدرعة أردنية وأجنبية، في حدائق الملك عبدالله الثاني داخل منطقة المقابلين.

ويعرض المتحف عدداً من الآليات العسكرية القديمة الخارجة من الخدمة التابعة للقوات المسلحة الأردنية، وكذلك آليات قدمتها دول أجنبية للأردن كهدايا أو في إطار برامج التبادل العسكري. وكان لبعضها دور في المعارك التي خاضتها القوات الأردنية.

ويشتمل المتحف على مقتنيات أصلية وأخرى مرمّمة، تعرض تاريخ تطوّر الدبابات والآليات والمدرعات منذ عام 1915 وبتسلسل تاريخي لتطور صناعتها. ويضم قاعات متخصصة تروي أحداثاً من تاريخ الأردن والمنطقة. ويوفر المتحف تجربة تثقيفية وترفيهية للزوار باستخدام أحدث التقنيات المرئية والمسموعة.

وأسّس المتحف بقرار من الملك الأردني عبدالله الثاني في عام 2007، واستغرق بناؤه 10 سنوات. وكان الهدف من إنشاء المتحف الحفاظ على الدبابات والآليات والمدرعات التابعة للقوات المسلحة الأردنية وأخرى من التراث العسكري العالمي وعرضها للزوار.

(روسيا اليوم)