اعربت مصر عن رفضها للعمليات العسكرية التي تقوم بها قوات تركية في مدينة عفرين السورية، معتبرة أنها تشكل "انتهاكا جديدا للسيادة السورية"، وتقويضا لجهود الحلول السياسية القائمة وجهود مكافحة الإرهاب في سوريا.

وجدد بيان للخارجية المصرية التأكيد على "موقف مصر الثابت الرافض للحلول العسكرية"، لما تؤدي إليه من زيادة معاناة الشعب السوري.

ودعا البيان جميع أطياف الشعب السوري إلى الانخراط في "مفاوضات جادة في إطار عملية سياسية تتسم بالشمولية والموضوعية دون إقصاء لأي طرف، مع ضرورة الحفاظ على سيادة ووحدة الأراضي السورية".


وكان رئيس الوزراء التركي علي يلدريم، قد أعلن عن بدء دخول القوات التركية إلى مدينة عفرين، الواقعة شمال غربي سوريا، بعد نحو يومين من القصف الجوي والبري العنيف الذي استهدف "مواقع عسكرية" للمسلحين الأكراد.

وقال إن العملية العسكرية في مدينة عفرين ستتم على 4 مراحل، وسيتم إنشاء منطقة عازلة بعمق 30 كلم.