يحدث الان
   09:56   
التحكم المروري: 3 قتلى و19 جريحا في 12 حادث سير في ال 24 ساعة الماضية
   09:11   
‏قائد الجيش للعسكريين: أدعوكم إلى الجهوزية التامة على الحدود الجنوبية لمواجهة تهديدات العدو الإسرائيلي ومايبيّته من نيّات عدوانية ضد لبنان
   09:10   
‏قائد الجيش للعسكريين: أدعوكم إلى عدم التهاون مع الخارجين على القانون والنظام وممتهني الجرائم المنظمة والاعتداء على المواطنين
   09:09   
‏قائد الجيش للعسكريين: أدعوكم للتصدي بكل حزم وقوة لأي محاولة لاستغلال الظروف الراهنة بهدف إثارة الفتنة والتفرقة والفوضى
   09:08   
‏قائد الجيش في أمر اليوم: تعود ذكرى الاستقلال هذا العام في وقت لا تزال الأصداء الإيجابية لعملية فجر الجرود تتردّد محلياً ودولياً بعدما تكلّلت بانتصاركم على الإرهاب
   المزيد   




الثلاثاء 14 تشرين الثاني 2017 - العدد 6233 - صفحة 1
«العفو الدولية»: نظام الأسد مُذنب بجرائم حرب
اتهمت منظمة العفو الدولية النظام السوري بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب، في وقت تستمر المجازر ضد المدنيين حيث سقط العشرات من القتلى في قصف جوي على مدينة الأتارب في ريف حلب الغربي، على الرغم من كونها داخلة في مناطق «عدم التصعيد» المتفق عليها بين تركيا وروسيا وإيران.

وفي سوتشي كان الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان يركزان على حل سياسي للأزمة في سوريا، مع احتضان قريب في الرياض لاجتماع موسع لأطياف المعارضة السورية.

ففي تقرير حمل عنوان «نرحل أو نموت»، قامت منظمة العفو الدولية بتحليل أربعة اتفاقات محلية تقول المنظمة إنه سبقتها عمليات حصار غير مشروعة وقصف بهدف إجبار المدنيين على ترك منازلهم.

وقال التقرير إن «عمليات الحصار والقتل غير المشروع والترحيل القسري من قبل القوات الحكومية، جزء من هجوم ممنهج وواسع النطاق على السكان المدنيين، وبالتالي فإنها تُشكل جرائم ضد الإنسانية».

وجاءت اتفاقات المصالحة التي عقدت بين آب 2016 وآذار 2017 بعد عمليات حصار

دامت لوقت طويل هاجمت خلالها قوات الأسد وأيضاً قوات المعارضة المدنيين من دون تمييز.

وأورد التقرير أن «الحكومة السورية، وبدرجة أقل جماعات المعارضة المسلحة، فرضت حصاراً على مناطق مكتظة سكنياً، وحرمت المدنيين من الطعام والدواء وحاجات أساسية أخرى في انتهاك للقانون الإنساني الدولي».

ومثل هذه الأعمال من قبل النظام السوري في داريا ومضايا وشرق مدينة حلب وحي الوعر في حمص تُشكل جرائم حرب.

وقد وجد التقرير أيضاً أن تلك التكتيكات استخدمتها جماعات المعارضة التي حاصرت كفريا والفوعة، وقامت أيضاً بارتكاب جرائم حرب من خلال هجماتها التي لم تميز بين المدنيين والعسكريين.

ووثقت منظمة العفو الدولية 10 هجمات في شرق حلب بين تموز وكانون الأول 2016 قالت إن النظام استهدف خلالها أحياء «بعيدة عن خطوط الجبهات ومن دون أي هدف عسكري ظاهر في محيطها».

ووثق التقرير أيضاً ما مجموعه ثماني هجمات شنتها قوات المعارضة في غرب مدينة حلب وشمالها بين آب وتشرين الثاني العام الماضي، واستخدمت فيها أسلحة وصفت بأنها «مدافع جهنم» ضد المدنيين.

وقالت المنظمة إنها اعتمدت في بحثها على الصور عبر الأقمار الصناعية وتسجيلات الفيديو، إلى جانب مقابلات مع 134 شخصاً منهم سكان ومسؤولون في الأمم المتحدة بين نيسان وأيلول هذا العام.

وناشدت منظمة العفو المجتمع الدولي إحالة القضية في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية وطلب حق دخول غير مشروط لهؤلاء الذين يحققون في انتهاكات حقوق الإنسان.

وأدى النزاع في سوريا إلى مقتل أكثر من 330 ألف شخص ونزوح الملايين منذ اندلاعه في آذار 2011.

وذكر المرصد السوري أن ما لا يقل عن 53 شخصاً لقوا حتفهم في ضربات جوية على سوق بمنطقة تُسيطر عليها المعارضة في شمال غرب سوريا.

وقال المرصد الذي يراقب الحرب من مقره في بريطانيا إن ثلاث غارات جوية أصابت بلدة الأتارب إلى الغرب من مدينة حلب، وتقع داخل منطقة من مناطق «عدم التصعيد» التي جرى الاتفاق عليها بين تركيا وروسيا وإيران لخفض العنف في المنطقة.

وانطلاقاً من سياسة المملكة الداعمة لجهود إحلال السلام ومواجهة الإرهاب، واستجابة لطلب المعارضة السورية عقد اجتماع موسع في مدينة الرياض بهدف التقريب بين أطرافها ومنصاتها وتوحيد وفدها المفاوض لاستئناف المفاوضات المباشرة في جنيف تحت إشراف الأمم المتحدة، سيعقد اجتماع موسع لها في مدينة الرياض خلال الفترة من 22 إلى 24 من هذا الشهر.

وفي سوتشي أكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على توافق الرأي بين بلاده وروسيا بخصوص التركيز على حل سياسي للأزمة السورية.

وجاء ذلك في مؤتمر صحافي مشترك عقده في مدينة سوتشي الروسية مع بوتين.

وأوضح أردوغان أنّه تناول أبعاد الأزمة السورية بكامل تفاصيلها مع نظيره الروسي خلال اجتماعهما.

وقال الرئيس الروسي: نعمل على توفير الظروف لحوار في سوريا، وعملنا في هذا البلد يؤدي إلى نتائج ملموسة.

وقال يوري أوشاكوف مساعد الرئيس الروسي، إنه لم يتم حتى الآن تحديد موعد جديد لعقد مؤتمر الحوار الوطني السوري. وأجاب أوشاكوف بعدما سأله الصحافيون عن هذا الموضوع: «ليس بعد».

هذا، وكان بوتين قد أطلق مبادرة إجراء هذا المنتدى الشهر الماضي، في حين أوضح وزير الخارجية سيرغي لافروف أن المؤتمر يهدف إلى توسيع دائرة المشاركين في عملية التسوية السورية.

وفي البداية تقرر عقد المؤتمر في 18 من الشهر الحالي في مدينة سوتشي الروسية. ونشرت الخارجية الروسية قائمة بالمدعوين تضم 33 منظمة.

وأعلن أوشاكوف الأسبوع الماضي عن تأجيل المؤتمر، في حين رجح مصدر في المعارضة السورية لوكالة نوفوستي، أن ينعقد المؤتمر في بداية الشهر المقبل.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه أبلغ الولايات المتحدة وروسيا بأن إسرائيل ستواصل التحرك عبر الحدود السورية وفق احتياجاتها الأمنية حتى في الوقت الذي تسعى فيه القوتان إلى التوصل لهدنة.

وقال نتنياهو في تصريحات علنية لأعضاء من حزبه (الليكود) في البرلمان «نسيطر على حدودنا ونحمي بلادنا وسنواصل القيام بذلك».

وأضاف «أبلغت أيضاً أصدقاءنا، أولاً في واشنطن وكذلك أصدقاءنا في موسكو، بأن إسرائيل ستتصرف في سوريا بما في ذلك جنوب سوريا وفقاً لفهمنا ووفقاً لاحتياجاتنا الأمنية».

(أ ف ب، رويترز، الأناضول، روسيا اليوم)

  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 11-11-2017 : .. كلنا سعد - رولا عبدالله
Almusqtabal/ 11-11-2017 : لبنان كلّه في انتظار الحريري! - بول شاوول
Almusqtabal/ 11-11-2017 : عراضة ميليشيوية في سوق الحميدية
Almusqtabal/ 14-11-2017 : «ربع الساعة» الأخير طويل ودامٍِ! - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 13-11-2017 : الحريري: راجع بعد يومين أو ثلاثة
Almusqtabal/ 19-11-2017 : الحريري لـ«المستقبل»: جديرون بوحدتنا واستقرارنا - باريس ــــــ جورج بكاسيني
Almusqtabal/ 20-11-2017 : الحريري يلتقي السيسي غداً
Almusqtabal/ 11-11-2017 : صباح «غوغل» - رولا عبدالله
Almusqtabal/ 10-11-2017 : قبل وبعد.. مـعــــك
Almusqtabal/ 17-11-2017 : السعودية لإيران: طفح الكيل