يحدث الان
   09:11   
‏قائد الجيش للعسكريين: أدعوكم إلى الجهوزية التامة على الحدود الجنوبية لمواجهة تهديدات العدو الإسرائيلي ومايبيّته من نيّات عدوانية ضد لبنان
   09:10   
‏قائد الجيش للعسكريين: أدعوكم إلى عدم التهاون مع الخارجين على القانون والنظام وممتهني الجرائم المنظمة والاعتداء على المواطنين
   09:09   
‏قائد الجيش للعسكريين: أدعوكم للتصدي بكل حزم وقوة لأي محاولة لاستغلال الظروف الراهنة بهدف إثارة الفتنة والتفرقة والفوضى
   09:08   
‏قائد الجيش في أمر اليوم: تعود ذكرى الاستقلال هذا العام في وقت لا تزال الأصداء الإيجابية لعملية فجر الجرود تتردّد محلياً ودولياً بعدما تكلّلت بانتصاركم على الإرهاب
   08:50   
‏الوكالة الوطنية: المياومون في نيو كومباني أقفلوا صالة الزبائن في شركة الكهرباء
   المزيد   




الثلاثاء 14 تشرين الثاني 2017 - العدد 6233 - صفحة 13
المعلم والنفس
بدأت العروض التجارية لفيلم «ميلودي» لرشيد هامي، مع كاد ميرا، وسمير غصين، ورينديلي ألفريد.

سيمون داوود عازف كمان، بعد عقد معطل، يقبل أن يعلم ممارسة فنه بعض التلامذة في مدرسة صعبة في الضواحي الباريسية. وفي الوقت الذي نجد فيه تلاميذه الفوضويين الذين لم يلمسوا آلة في حياتهم، فإن مهمة الأستاذ أن يوصل هؤلاء إلى فيليرمونيا باريس حيث دعوا لتقديم حفلة موسيقية استثنائية. من خيبات الأمل إلى سقوط الأوهام، عليه أن يعتمد على تشجيع مدرسته، وعلى موهبة مؤكدة تكشف إحدى مواهب الأولاد لإيجاد قوة التقدم. وهكذا وضع رشيد هالي وسيلة للوصول إلى التنفيذ. وباختياره الصرامة كرافعة للانفعال، وباعتماده غالباً تقطع النبرة، فرض إيقاعاً سريعاً ويروي حكاية ليس فيها شيء من اللازمة حول الرجوع. ممثلوه في مستوى طموحه: فبينما يوضح كادا ميرا شيئاً فشيئاً وجه شخصيته، يلعب الأولاد (وخصوصاً رونوثي ألفرد)، أدوارهم بطبيعية لافتة.

ومن خلال جمع مواهبهم يضعون كلهم من «ميلودي» الفيلم أناقة نادرة.

  الاكثر قراءة في « ثقافة و فنون »
Almusqtabal/ 11-11-2017 : رواية «ألما» للوكليزيو
Almusqtabal/ 11-11-2017 : المناضلة
Almusqtabal/ 11-11-2017 : إشكالية العلاقة بين العَولمة والعلوم الاجتماعية
Almusqtabal/ 11-11-2017 : لبنان كلّه في انتظار الحريري!
Almusqtabal/ 11-11-2017 : إطلاق كتاب للأطفال حول الأقوال المأثورة اللبنانية
Almusqtabal/ 17-11-2017 : قسوة وعتاب
Almusqtabal/ 15-11-2017 : مونودراما، سياسة، غناء،.. وهولاكو!
Almusqtabal/ 18-11-2017 : الروائي النروجي الكبير كارل أوف كنوسغاراد عن سيرته: أنا أسسّت لكتابة السيَر الذاتية في النروج؟
Almusqtabal/ 18-11-2017 : اصدارات
Almusqtabal/ 17-11-2017 : إنجاز التحضيرات لمعرض الكتاب العربي