يحدث الان
   14:19   
الخارجية الاميركية: نقف مع مصر في هذا الوقت العصيب ونحن نواصل العمل معا لمحاربة آفة الإرهاب
   14:11   
استطلاعات: تحالف رئيس الوزراء الياباني يحقق فوزا كبيرا في الانتخابات التشريعية
   14:11   
حركة المرور كثيفة على طريق ذوق مصبح بالاتجاهين
   14:04   
حاصباني: نحن بحاجة لإدارة رشيدة بعيدا عن المزيدات   تتمة
   13:33   
مصادر بعبدا ل"المستقبل": رئيس الجمهورية ميشال عون إلى الكويت في ٥ ت٢ المقبل على رأس وفد وزاري للقاء الأمير الكويتي وكبار المسؤولين
   المزيد   




الخميس 12 تشرين الأول 2017 - العدد 6205 - صفحة 1
المستقبل اليوم
لم يتعوّد اللبنانيون صراحة، على حكومة تفي بوعدها، إنما اعتادوا (عن حق) على انتقاد غياب الدولة أو تغييبها وخصوصاً في الشق التنموي والإنمائي بكل عناوينه وتفاصيله ومناطقه.

لكن ما يحصل منذ تشكيل هذه الحكومة، هو أنّ رئيسها سعد الحريري تحديداً، يدفع شيئاً فشيئاً إلى تغيير تلك العادة المألوفة. ويعمل بدأب على تغيير الصورة النمطية المتجذرة في عقول اللبنانيين إزاء الدولة الغائبة. أو الوعود التي لا تُنفّذ، أو الشعارات التي تبقى شعارات.

ومن أبواب الأدب والواقع والحقيقة، التأكيد على أن الرئيس الحريري لا يُنتج وحده. ولا يُغرّد منفرداً، بل يستند إلى توافق وتفاهم كبيرَين يشملان معظم المعنيين بالدولة والشأن العام. مثلما يستند إلى حقائق وأرقام ومعطيات لم يعد ممكناً إزاءها التردد في اتخاذ ما يلزم لتدارك الأسوأ المحتمل في طياتها.

لا بد من الإشارة في موازاة ذلك إلى أن الرئيس الحريري يتصرف بدينامية استثنائية ووفق منهجية إنتاجية مدروسة ومحدّدة الأهداف. ولا يتردد في طرق كل باب ممكن من أجل تحقيق تلك الأهداف من أجل كل لبنان وكل اللبنانيين.. أكانت تتعلّق بدعم الجيش والأجهزة الأمنية أو تدارك تداعيات نكبة النزوح أو تحفيز الاستثمار في الاقتصاد الوطني.. أو بتأكيد الالتزام بإجراء الانتخابات النيابية في موعدها ووفق القانون الجديد، وبإقرار سلسلة الرتب والرواتب والسير في كل ما من شأنه تثبيت حضور الدولة بكل مرافقها، وصولاً إلى المتابعة الشخصية لمعطى تنموي مناطقي يتّصل (مثلاً) بإعادة تشغيل محطة زحلة لتكرير المياه المُبتذلة تنفيذاً لوعد كان قد قطعَه لأهل المدينة والبقاع الأوسط منذ شهور عدّة.

هذا رئيس حكومة جاء ليخدم لبنان والناس. من البقاع إلى الشمال، ومن الجنوب إلى بيروت، ومن بيروت إلى الجبل. وأهم مميّزاته أنه يَعِدْ ويفي بالوعد، ويطلق شعاراً ويلتزم به. وفي باله الخير الوطني العام قبل وبعد مصالحه الشخصية أو الحزبية.

  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 13-10-2017 : إسبانيا تردّ التحية للجيش اللبناني
Almusqtabal/ 14-10-2017 : ترامب يحجب الثقة عن الاتفاق النووي: «الحرس» قوة إرهابية - مراد مراد ووكالات
Almusqtabal/ 14-10-2017 : العالم أفضلُ اليوم من أمس؟ - بول شاوول
Almusqtabal/ 17-10-2017 : الحريري لصون المصلحة اللبنانية.. ووقف التدخّلات الإيرانية
Almusqtabal/ 11-10-2017 : بعد انتصار الحوثيين على صالح - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 14-10-2017 : الحريري ينوّه بـ«محبة وكاريزما» البابا: سيزور لبنان قريباً
Almusqtabal/ 13-10-2017 : مآل «ثورة أكتوبر»... مآل النظام الإيراني - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 20-10-2017 : زهر الدين قُتل برصاصة أسدية في عينه
Almusqtabal/ 19-10-2017 : الأسد يخسر لواءً بارزاً في نظامه الوحشي
Almusqtabal/ 18-10-2017 : «داعش» يلفظ أنفاسه في سوريا