يحدث الان
   14:19   
الخارجية الاميركية: نقف مع مصر في هذا الوقت العصيب ونحن نواصل العمل معا لمحاربة آفة الإرهاب
   14:11   
استطلاعات: تحالف رئيس الوزراء الياباني يحقق فوزا كبيرا في الانتخابات التشريعية
   14:11   
حركة المرور كثيفة على طريق ذوق مصبح بالاتجاهين
   14:04   
حاصباني: نحن بحاجة لإدارة رشيدة بعيدا عن المزيدات   تتمة
   13:33   
مصادر بعبدا ل"المستقبل": رئيس الجمهورية ميشال عون إلى الكويت في ٥ ت٢ المقبل على رأس وفد وزاري للقاء الأمير الكويتي وكبار المسؤولين
   المزيد   




الخميس 12 تشرين الأول 2017 - العدد 6205 - صفحة 2
التقى المشنوق ودعا إلى جلستين لمناقشة مشروع الموازنة وانتخاب أمينَي السرّ واللجان
برّي: الوحدة أهمّ سلاح و«لقاء كليمنصو» ليس ضدّ أي طرف
دعا رئيس مجلس النواب نبيه برّي إلى عقد جلسة عامة لانتخاب أمينَي السر والمفوضين الثلاثة وأعضاء اللجان النيابية، عند الحادية عشرة من صباح الثلاثاء المقبل، وكذلك جلسة عامة لمناقشة مشروع قانون الموازنة العامة للعام 2017 أيام الثلاثاء والأربعاء والخميس في 17 و18 و19 الجاري، نهاراً ومساءً.

إلى ذلك، نقل النواب عن بري قوله، خلال لقاء الأربعاء النيابي أمس، أنّ «أهمّ سلاح لمواجهة التحديات والأخطار في المنطقة هو الوحدة بين اللبنانيين». ولفت إلى أنّ «كل ما يحصل على المستوى الداخلي من خطوات لتعزيز هذه الوحدة هو أهم بل العامل الأساسي لتحصين لبنان».

أضاف إنّ «ما قمنا ونقوم به على كل الصعد يصب في هذا الإطار، ومنها اللقاء الثلاثي الذي جمعني مع الرئيس (سعد) الحريري والنائب (وليد) جنبلاط»، لافتاً إلى أنّ «هذا اللقاء يندرج في هذا الإطار وليس موجّهاً بطبيعة الحال ضد أي طرف أو فريق».

وكان برّي استقبل في إطار لقاء الاربعاء النواب: أيوب حميد، ناجي غاريوس، علي بزي، علي المقداد، قاسم هاشم، عبد المجيد صالح، بلال فرحات، ميشال موسى، هاني قبيسي، هنري حلو، أنطوان سعد، علاء الدين ترو، نبيل نقولا، عباس هاشم، نوار الساحلي، ياسين جابر، علي خريس وعلي فياض.

كذلك، التقى برّي أمس، وزير الداخلية نهاد المشنوق الذي قال عقب اللقاء: «مع دولة الرئيس بري لا تحتاج إلى كثير من الوقت لتأخذ الأجوبة على أسئلتك».

أضاف: «جرى الحديث حول الإنتخابات النيابية وقانون الإنتخابات، وما يجب أنّ نقوم به لإجراء هذه الإنتخابات في موعدها، ودولة الرئيس منفتح وجاهز لكل مناقشة حول هذا الموضوع».

وحول البند الذي سيناقش اليوم في مجلس الوزراء بشأن الإعتمادات للإنتخابات قال: «هذه مصاريف تقليدية وليس لها علاقة بتطوير الأحوال الشخصية».

سئل عن اللقاء الثلاثي بين برّي والحريري وجنبلاط، فأجاب: «لقد تكلمت عنه عند حصوله، وهو لقاء إيجابي وبنّاء ويهدف إلى مزيد من الحوار بين كل القوى السياسية لأخذ الإحتياطات اللازمة لأن ما يجري حولنا كبير جداً، وعلى القوى السياسية اللبنانية أن تكون أكثر قدرة على التماسك والتفاهم».

سئل: «هل هناك ما يعيق الإنتخابات في موعدها؟».

أجاب: «لا ابداً».

وعمّا إذا كان قانون الإنتخاب يحتاج إلى تعديل إذا لم تُستخدم البطاقة الممغنطة، قال: «موجود نص في القانون يسمح بإستعمال الهوية أو جواز السفر»، مشيراً إلى أنّ «البند المتعلق بالإنتخاب في مكان السكن هو بحاجة الى تعديل اذا لم يكن هناك بطاقة بيومترية».

سئل: «هل سيعدّل؟».

أجاب: «هذا يحتاج إلى اتفاق بين الأطراف وليس وزارة الداخلية فحسب، والمشاورات جارية في هذا الصدد».

كذلك عرض بري مع وفد من بلدية بعلبك وبعض فعالياتها برئاسة رئيس البلدية العميد حسين اللقيس، شجون المدينة.

وقال اللقيس بعد الزيارة: «رفعنا مذكرة لدولته كونه راعي مسيرتنا الإنمائية في بعلبك وبقية المناطق البقاعية»، مشيراً إلى أنّ «المذكرة تضمّنت عدداً من المطالب المشروعة والمحقة لأهلنا في بعلبك وفي البقاع الشمالي». أضاف: «دولته مطلعٌ على الوضع بكل تفاصيله ولكن أحببنا التركيز على بعض القضايا المهمّة وخصوصاً الناحية الأمنية وبعض المشاريع الانمائية، بالإضافة إلى الاهتمام بالناحية الإنسانية في منطقة بعلبك الهرمل، لانّ توجيهات دولته أيضاً هو أنّ الإنماء البشري يأتي في الدرجة الأولى قبل المشاريع». وتابع: «وعدنا دولته ببذل كل الجهود الممكنة ومتابعة المراجع المعنية بالدولة لتحقيق هذه المطالب من أجل رفع مستوى الخدمات وجعل منطقة بعلبك الهرمل منطقة آمنة ونامية مثل بقية المناطق اللبنانية تحقيقاً للإنماء المتوازن».

سئل: «ماذا طالبتم امنياً؟».

أجاب: «خلق المناخ الأمني الملائم في مدينة بعلبك وجوارها، وأن تقوم الأجهزة الأمنية بواجباتها، وكذلك الأجهزة القضائية، وهذا هو المطلب الأساسي لنا لأنّ الأمن هو الأساس لأي عملية انمائية».

سئل: «مما تشكون امنياً، هل من الدواعش؟».

أجاب: «الموضوع ليس موضوع دواعش بالرغم من خطورته، ولكن ما نقصده خلق المناخ الأمني في المدينة من خلال ممارسة الأجهزة الأمنية المعنية دورها بكل معنى الكلمة أثناء حصول أي مخالفة أو أي جريمة في المنطقة لأن الواقع الذي نعيشه حالياً يحصل فيه جرائم وقتل وسرقة أو غيرها، لكنّ الأجهزة الأمنية المعنية لا تتدخل، وكأن شيئاً لا يحصل وهذا لا يجوز».

  الاكثر قراءة في « شؤون لبنانية »
Almusqtabal/ 13-10-2017 : ريفي يتبنّى حملة الممانعة ضدّ رفيق الحريري و«سوليدير» - خالد موسى
Almusqtabal/ 14-10-2017 : في جدّية ترامب - علي نون
Almusqtabal/ 10-10-2017 : العقوبات تُحيّد الجيش والمصارف..ولا تُبدّد المخاوف -  ثريا شاهين
Almusqtabal/ 11-10-2017 : حين يريد «حزب الله» الشيء ونقيضه في السياسة الإقليمية -  وسام سعادة
Almusqtabal/ 10-10-2017 : في بديهيات بسيطة! - علي نون
Almusqtabal/ 13-10-2017 : الحرب القريبة.. البعيدة؟ - علي نون
Almusqtabal/ 14-10-2017 : يقال
Almusqtabal/ 13-10-2017 : إعادة إعمار سوريا و«لعبة» شدّ الحبال الروسي ــــ الغربي -  ثريا شاهين
Almusqtabal/ 16-10-2017 : عن إسرائيل المحتارة حيال موقف روسيا في المواجهة الإقليمية القادمة - وسام سعادة
Almusqtabal/ 12-10-2017 : في «الإرهاب».. الشامل! - علي نون