يحدث الان
   14:19   
الخارجية الاميركية: نقف مع مصر في هذا الوقت العصيب ونحن نواصل العمل معا لمحاربة آفة الإرهاب
   14:11   
استطلاعات: تحالف رئيس الوزراء الياباني يحقق فوزا كبيرا في الانتخابات التشريعية
   14:11   
حركة المرور كثيفة على طريق ذوق مصبح بالاتجاهين
   14:04   
حاصباني: نحن بحاجة لإدارة رشيدة بعيدا عن المزيدات   تتمة
   13:33   
مصادر بعبدا ل"المستقبل": رئيس الجمهورية ميشال عون إلى الكويت في ٥ ت٢ المقبل على رأس وفد وزاري للقاء الأمير الكويتي وكبار المسؤولين
   المزيد   




الخميس 12 تشرين الأول 2017 - العدد 6205 - صفحة 16
مزرعة رياح في الأطلسي تكفي لتزويد العالم بالطاقة
خلصت دراسة جديدة إلى أن مزرعة رياح بمساحة الهند في أحد المحيطات، قادرة على تزويد العالم بالطاقة المتجددة.

وقالت الدراسة أن الطاقة المتجددة الناتجة عن طواحين الهواء المنصوبة فوق المحيطات أكثر فعالية من تلك المنتجة فوق اليابسة. لكنها أشارت إلى عقبات تعترض المشروع مثل أنه يحتاج تعاونا دوليا واستثمارات ضخمة، فضلا عن العواصف الشديدة التي تهب في المحيطات. كما إن المضي قدما في هذا المشروع ربما سيؤثر على حالة الطقس في الكرة الأرضية، مشددة على الإمكانيات الكبيرة للرياح فوق المحيطات.

وأوضح الباحثان آنا بوسنر وكين كالديرا اللذان أعدا الدراسة أن مساحة المزرعة المفترضة في شمال المحيط الأطلسي تبلغ 3 ملايين كيلومتر، قادرة على إنتاج كم الطاقة الذي يستهلكه العالم كله حاليا في فصل الشتاء، أما في فصل الصيف فهي قادرة على إنتاج ما يكفي الولايات المتحدة وأوروبا.وأرجعا سبب اختيار منطقة شمال المحيط الأطلسي لانها تحتوي على إمكانات لطاقة الرياح أكثر من غيرها وحيث ان سرعة الرياح في المحيطات تزيد بنسبة 70 في المئة عن اليابسة، ولهذا السبب فإن مزارع الرياح في المحيطات بوسعها إنتاج 5 أضعاف تلك الموجودة فوق اليابسة.

وتعزز هذه الدراسة فكرة أن مزارع الرياح العائمة فوق المياه العميقة ستكون الخطوة الثانية في مجال تكنولوجيا طاقة الرياح. لكن الباحثين استبعدا أن تبادر الدول إلى بناء مثل هكذا مشاريع التي تطلب وضع توربينات فوق المحيطات. (واشنطن بوست)