يحدث الان
   14:19   
الخارجية الاميركية: نقف مع مصر في هذا الوقت العصيب ونحن نواصل العمل معا لمحاربة آفة الإرهاب
   14:11   
استطلاعات: تحالف رئيس الوزراء الياباني يحقق فوزا كبيرا في الانتخابات التشريعية
   14:11   
حركة المرور كثيفة على طريق ذوق مصبح بالاتجاهين
   14:04   
حاصباني: نحن بحاجة لإدارة رشيدة بعيدا عن المزيدات   تتمة
   13:33   
مصادر بعبدا ل"المستقبل": رئيس الجمهورية ميشال عون إلى الكويت في ٥ ت٢ المقبل على رأس وفد وزاري للقاء الأمير الكويتي وكبار المسؤولين
   المزيد   




الخميس 12 تشرين الأول 2017 - العدد 6205 - صفحة 9
«المستشفيات» تعرض الضائقة المالية «التي تنذر بانحسـار الخدمات»
عرض مجلس نقابة المستشفيات خلال اجتماع عقده برئاسة النقيب سليمان هارون وحضور الأعضاء وممثلين عن المستشفيات الجامعية، الظروف المحيطة بواقع القطاع الاستشفائي «والتي تزداد سوءاً في ظل غياب المعالجات رغم التراكمات المتزايدة».

وعرض المجتمعون أسباب الضائقة الاقتصادية والمالية «التي تجاوزت الخطوط الحمراء والتي تنذر بانحسار مستوى وحجم خدمات الاستشفاء في لبنان، والتي يمكن تلخيصها بالآتي:

- أولاً: التعرفات المطبّقة حالياً للخدمات الصحية التي تؤمّنها المستشفيات الخاصة والتي أقرّ مختلف المسؤولين لا سيما وزراء الصحة العامة، أنها مجحفة ودون التكلفة الحقيقية لتقديم تلك الخدمات، خصوصاً أنها تعود الى العام 1998 مع بعض التعديلات التي أدخلت خلال العام 2012، والتي يجب أن تصحَّح بنسبة إجمالية معدّلها 29 في المئة وفق الدراسات المعدّة ووفق كتاب سبق أن رفعه وزير الصحة السابق إلى مجلس الوزراء.

- ثانياً: أسعار المستلزمات الطبية التي أصبحت دون تكلفة شراء العديد منها، عدا عن تلك غير الواردة أصلاً ضمن لوائح المستلزمات المعتمدة. وبالتالي فإن تصحيح أسعار هذه اللوازم أصبح ملحاً وفقاً لبدل عادل يصحّح الخلل الحالي بشكل ينصف كل من المستشفى والهيئات الضامنة ويسمح للمريض بالحصول على خدمات ذات جودة ونوعية تراعي معايير الاعتماد المطلوبة من دون تكبّده نفقات إضافية هي من مسؤولية الهيئة الضامنة.

- ثالثاً: تكاليف جديدة طارئة سيتكبّدها القطاع الاستشفائي بفعل قانون الضرائب الجديدة التي أقرّت والتي تطال المستشفيات بشكل مباشر أو غير مباشر، ومنها الضريبة على القيمة المضافة وسواها، إضافة إلى زيادة اشتراكات الضمان بنسبة 1 في المئة على كل من صاحب العمل والعامل وما يترتّب عن كل ذلك من ارتفاع في أسعار السلع والخدمات.

- رابعاً: تكلفة الزيادات المرتقبة على الرواتب والأجور في القطاع الخاص وانعكاسها على كلفة الخدمات، إضافة إلى زيادة الرواتب المطروحة من قبل نقابة الممرّضين والممرّضات بنسبة 35% وما سيتبعها حكماً من زيادات على رواتب وأجور فئات العمل الأخرى في المستشفى.

- خامساً: التكلفة الإضافية التي ستترتب على القطاع الاستشفائي بفعل تطبيق نظام الاعتماد الجديد ومتطلباته ومدى تأثيرها على كلفة الخدمات والتي تقدّر بنحو 20 في المئة.

- سادساً: تمنّع وتأخّر الهيئات الضامنة العامة المستمر في تسديد المتوجبات المستحقة والمتراكمة للمستشفيات خصوصاً أن بعضها يعود إلى سنوات عديدة».

وابدى المجلس تخوّفه من عدم معالجة هذا الواقع رغم كل المراجعات والاتصالات والمراسلات التي تمت في هذا الشأن، والصورة القاتمة لواقع القطاع الصحي التي تهدّد مصيره. وناشد المسؤولين على مستوى الحكومة مجتمعة، استدراك خطورة هذا الواقع ومعالجة كل هذه الثغرات في أسرع وقت ممكن.

  الاكثر قراءة في « المستقبل الإقتصادي »
Almusqtabal/ 14-10-2017 : الحريري يعزّز موقع مرفأ طرابلس ويقلب المعادلة في وجه المتاجرين - رائد الخطيب
Almusqtabal/ 14-10-2017 : زمكحل لإعادة النظر في منع الرحلات المباشـرة بين لبنان وكندا
Almusqtabal/ 14-10-2017 : تأجيل إعلان نتائج فضّ عروض البواخر بعد بقاء «كارادنيز» لوحدها
Almusqtabal/ 14-10-2017 : حاصباني يطالب بإدراج بند تعزيز القدرات البشرية لسلامة الغذاء
Almusqtabal/ 14-10-2017 : «بلوم»: الأداء المستقبلي للبورصة سيعتمد بشكل كبير على نتائج المصارف
Almusqtabal/ 16-10-2017 : سلامه: آلياتنا كافية لالتزام العقوبات الأميركية
Almusqtabal/ 16-10-2017 : حكومة ميقاتي الضريبية.. كي لا ننسى
Almusqtabal/ 12-10-2017 : فنيانوس: «الميدل إيست» ستبقى رمزاً للإصلاح والتطور والإنجاز
Almusqtabal/ 14-10-2017 : «الداخلية» تنفي علاقتها بـ«الفاليه باركينغ»
Almusqtabal/ 10-10-2017 : لقاء تجاري ــــ صناعي لتسويق المنتجات اللبنانية في المؤسسات التجارية