يحدث الان
   00:04   
حقق سائق مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون التوقيت الاسرع في جولتي التجارب الحرة لجائزة الولايات المتحدة للفورمولا واحد الجمعة على حلبة اوستن
   23:55   
خرج فريقا الأنصار والعهد "حبايب" بتعادلهما سلباً على استاد مدينة كميل شمعون الرياضية أمام نحو 6 آلاف متفرج في الجولة الخامسة من الدوري
   23:49   
‏‫المملكة تدين وتستنكر الهجوم على قوة أمنية في محافظة الجيزة المصرية، والهجومين على مسجدين في أفغانستان.
   23:42   
‏الكونغرس الأمريكي يصوت على عقوبات ضد إيران ‏‫
   23:30   
‏الوكالة الوطنية: سماع اطلاق نار كثيف في مخيم المية ومية
   المزيد   




الأحد 13 آب 2017 - العدد 6152 - صفحة 1
الحريري في الكويت: حرص على متانة العلاقات
الكويت ــــــ جورج بكاسيني


يبدأ رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري اليوم زيارة ودّية للكويت يستهلّها بلقاء أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، ويجري معه محادثات سوف تتركز على العلاقات الثنائية بين البلدين، مؤكداً حرص الحكومة اللبنانية على «متانة العلاقات بين البلدين الشقيقين».

تأتي هذه الزيارة بعد المذكرة التي أرسلتها وزارة الخارجية الكويتية إلى وزارة الخارجية اللبنانية وعرضت فيها دور «حزب الله» في «خلية العبدلي».

وأعقبت هذه المذكرة ردود لبنانية واسعة رسمية وغير رسمية أجمعت على الحرص على أفضل العلاقات مع الكويت الشقيقة، وتُوِّجت بموقف رسمي للحكومة اللبنانية (قبل أسبوعين) أكد على «متانة العلاقات اللبنانية – الكويتية منذ عشرات السنوات، والدور الذي لعبته الكويت، أميراً وحكومة وشعباً في مساعدة لبنان واللبنانيين وتقديم كل أنواع الدعم لا سيما في الظروف الصعبة التي كان يمر بها لبنان». كما شدّد مجلس الوزراء بعد مداخلتَين لرئيسي الجمهورية والحكومة العماد ميشال عون وسعد الحريري على «معالجة مضمون المذكرة التي قدمتها دولة الكويت الشقيقة وما ورد فيها وجلاء ملابساته وكافة المعطيات المتعلقة به



وذلك انطلاقاً من الحرص على مصلحة البلدين والشعبين الشقيقين».

وكان الرئيس الحريري وصل ليل أمس إلى الكويت، وازدانت الطرق المؤدية من مطار الكويت إلى مقر إقامته في قصر بيان بالأعلام اللبنانية والكويتية.

ويُفترض أن يلتقي قبل ظهر اليوم بعد لقائه الأمير الصباح نظيره الكويتي الشيخ جابر مبارك حمد الصباح.

وقبيل مغادرته بيروت متوجهاً إلى الكويت، قال الرئيس الحريري خلال حفل عشاء تكريمي أقامه حسن عفيف كشلي على شرفه في الشبانية: «إن الرئيس الشهيد رفيق الحريري عرف أن وحدة لبنان الوطنية هي التي يمكن أن تحمي البلد. ألم يجل حول العالم، على أثر الهجوم الذي شنّه العدو الإسرائيلي في عناقيد الغضب في العام 1996، من أجل إيقاف الحرب، علماً أنه كان يومها على خلاف مع حزب الله؟».

وأكد أن «الحزب لم يصوّت مرّة لصالح رفيق الحريري ولم يمنح أي ثقة لحكوماته، لكن همّ رفيق الحريري كان أن يبقى البلد مستقراً».

  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 13-10-2017 : إسبانيا تردّ التحية للجيش اللبناني
Almusqtabal/ 14-10-2017 : ترامب يحجب الثقة عن الاتفاق النووي: «الحرس» قوة إرهابية - مراد مراد ووكالات
Almusqtabal/ 14-10-2017 : العالم أفضلُ اليوم من أمس؟ - بول شاوول
Almusqtabal/ 17-10-2017 : الحريري لصون المصلحة اللبنانية.. ووقف التدخّلات الإيرانية
Almusqtabal/ 14-10-2017 : الحريري ينوّه بـ«محبة وكاريزما» البابا: سيزور لبنان قريباً
Almusqtabal/ 11-10-2017 : بعد انتصار الحوثيين على صالح - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 13-10-2017 : مآل «ثورة أكتوبر»... مآل النظام الإيراني - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 19-10-2017 : الأسد يخسر لواءً بارزاً في نظامه الوحشي
Almusqtabal/ 18-10-2017 : «داعش» يلفظ أنفاسه في سوريا
Almusqtabal/ 20-10-2017 : زهر الدين قُتل برصاصة أسدية في عينه