يحدث الان
   20:55   
‏الرئاسة الفرنسية: مقتل جندي فرنسي في منطقة على الحدود بين العراق وسوريا
   20:38   
‏تقديم جلسة الحكومة الإستثنائية إلى مساء الغد لبحث قرار المجلس الدستوري إبطال قانون تمويل السلسلة
   20:29   
‏وزير خارجية البحرين: تحركنا ضد قطر لدعمها وتمويلها للإرهاب
   20:04   
‏وزير الطاقة والمياه سيزار أبي خليل للـ mtv: العالم مجبر على مساعدتنا لإعادة النازحين الى بلادهم لأن ذلك من مصلحتهم ومصلحتنا
   19:41   
‏‫جنبلاط‬: من باب العدالة الاجتماعية لا بد من فرض ضريبة على الثروة كما في فرنسا لحث الميسورين على المساهمة بدل التهرب والتكابر
   المزيد   




الجمعة 19 أيار 2017 - العدد 6069 - صفحة 1
«التحالف» يضرب قافلة أسدية ــ إيرانية قرب الأردن
في تطور لافت، وعشية زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الى السعودية غداً السبت، رسمت قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة خطاً أحمر أمام قوات الأسد وميليشياته قرب المثلث الحدودي السوري – الأردني – العراقي بما يُعاكس خطط الأسد وحلفائه على طرفي الحدود بين العراق وسوريا، وذلك بشن غارات جوية استهدفت قافلة عسكرية لميليشيات إيران المتحالفة مع نظام دمشق في منطقة البادية قرب قاعدة التنف الحدودية.

وقال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة إنه ضرب قوات موالية للنظام السوري كانت «تتقدم داخل منطقة عدم اشتباك متفق عليها مسبقاً» في جنوب سوريا. وأضاف أن القوات «شكلت تهديداً» للقوات الأميركية والقوات الشريكة في قاعدة التنف قرب الحدود السورية – الأردنية - العراقية المشتركة حيث تعمل قوات أميركية خاصة وتدرب مقاتلين من الجيش السوري الحر.

وفي بيان للتحالف أنه «اتخذ هذا الإجراء بعدما فشلت محاولات واضحة من قبل الروس لردع القوات الموالية

للنظام السوري عن التحرك جنوباً باتجاه التنف.. وقامت إحدى طائرات التحالف الدولي بإظهار القوة وإطلاق طلقات تحذيرية قبل تنفيذ الضربة». وقال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة إنه استهدف قوات موالية للحكومة السورية كانت «تتقدم بقوة داخل منطقة قائمة لعدم الاشتباك» شمال غربي القاعدة.

وقال وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس إن الولايات المتحدة لا توسع دورها في الحرب الأهلية السورية لكنها ستدافع عن قواتها عند الضرورة. وأضاف تعليقاً على الضربات «لا. نحن لا نوسع دورنا في الحرب الأهلية السورية. لكننا سندافع عن قواتنا. وهذا جزء من تحالف يضم أيضاً قوات غير أميركية.. ومن ثم سندافع عن أنفسنا إذا اتخذ أحد خطوات عدائية ضدنا».

وأكد مزاحم السلوم من جماعة «مغاوير الثورة» أن طائرات التحالف نفّذت الضربة بعدما اشتبكت قوات المعارضة مع القافلة التي كانت تتقدم على بعد 27 كيلومتراً من القاعدة.

وقال إن قوات المعارضة أبلغت التحالف أنها كانت تتعرض لهجوم من «الجيش السوري والإيرانيين في هذه النقطة.. وجاء التحالف ودمر القافلة المتقدمة»، وتابع «راحت سرية استطلاع اشتبكت وبلغت التحالف أنها تتعرض لهجوم من ميليشيات إيرانية والنظام في هذه المنطقة وطلع التحالف وسحقهم».

وقال سيد سيف وهو مسؤول في مجموعة تابعة للجيش الحر، إن التدخل الأميركي سيُساعد المعارضة على التشبث بالأرض التي تسيطر عليها في مواجهة أي عمليات توغل في المستقبل من جانب الجيش أو الفصائل المسلحة التي تدعمها إيران.

وقالت مصادر في مخابرات غربية إن قوات خاصة أميركية وبريطانية توسع قاعدة التنف لطرد متشددي تنظيم «داعش» من محافظة دير الزور بشرق سوريا على الحدود مع العراق. وذكرت مصادر مخابرات إقليمية إن الطريق السريع بين دمشق وبغداد ظل طريقاً رئيسياً لإمدادات الأسلحة الإيرانية إلى داخل سوريا حتى استولى تنظيم «داعش» على أراضٍ بمحاذاة الحدود العراقية - السورية.

وأرسل التحالف طائرتين كـ«استعراض للقوة» لإرغام المركبات السورية بالعودة، وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية إن المركبات لم تتوقف، ما أدى إلى التصعيد من استعراض للقوة إلى غارة جوية. وأضاف أنه ليس من الواضح ما إذا كان المقصود من الغارة أن تكون تحذيراً أم كان القصد منها ضرب تلك القوات التي كانت ميليشيات موالية للنظام وليست قوات من الجيش السوري.

وقال مسؤول أميركي آخر إن ضربة إضافية أصابت القافلة بعدما استمرت المركبات في طريقها باتجاه القاعدة العسكرية. ووفقاً لمسؤول أميركي، اتجهت قافلة موالية لنظام الأسد ومكونة من عشرين مركبة إلى التنف ليل الأربعاء، وبحثت في مركبات ومبانٍ على طول الطريق.

واخترقت ثلاث عشرة مركبة «منطقة نزع السلاح» حول القاعدة، وهي المنطقة التي أخبر التحالف الروس بالابتعاد عنها. وقال المسؤول إن 5 من المركبات كانت على بعد 29 كيلومتراً من القاعدة عند منتصف ليلة الخميس عندما أرسلت الطائرات الأميركية لمنع تقدم القافلة العسكرية الموالية للأسد.

إلى ذلك، قتل أكثر من 50 شخصاً بينهم مدنيون أمس، في هجوم عنيف لتنظيم «داعش» على قريتين تسيطر عليهما قوات النظام السوري في محافظة حماة في وسط سوريا.

فقد شنّ تنظيم «داعش» فجر أمس، هجوماً واسعاً في ريف حماة الشرقي، تمكن خلاله من التقدم في قريتي عقارب والمبعوجة اللتين يقطنهما مواطنون من المسلمين السنة ومن أبناء الطوائف الإسماعيلية والعلوية والجعفرية.

وقتل في الهجوم وفق المرصد السوري 15 مدنياً بينهم خمسة أطفال في قرية عقارب. وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن التنظيم قتل ثلاثة أشخاص هم رجل وولداه ذبحاً بالسلاح الأبيض، فيما جرى إطلاق الرصاص على المدنيين الآخرين في بيوتهم.

كما تسبب الهجوم في القريتين بمقتل 27 مقاتلاً من «قوات الدفاع الوطني» ومسلحين قرويين موالين للنظام، بالإضافة الى العثور على عشر جثث أخرى لم يُعرف إذا كانت تعود لمدنيين أم لمقاتلين محليين موالين للأسد.

ومهّد «داعش» لهجومه بقصف عنيف على حواجز قوات النظام قرب القريتين، قبل أن يعمد الى اقتحامهما حيث تمركز عناصره وقناصوه على أسطح المنازل.

وافاد مدير مشفى بلدة سلمية الوطني نوفل سفر بمقتل 52 شخصاً، بينهم 15 طفلاً، وصلت جثثهم الى المستشفى التي استقبلت أيضاً مئة جريح، غالبيتهم من الأطفال والنساء. فيما أفاد مصدر طبي بوصول الكثير من الجثث «مقطعة الرؤوس والأطراف».

وتمكن «داعش» خلال الهجوم، من التقدم والسيطرة على قرية عقارب وأجزاء من قرية المبعوجة المجاورة، بحسب المرصد. وأوضح عبد الرحمن أن «قوات النظام وبرغم التعزيزات لم تتمكن من صد الهجوم».(أ ف ب، رويترز، أورينت.نت، السورية.نت، سي ان ان، «المستقبل»)

  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 12-09-2017 : أميركا لم تتعلّم من 11 أيلول 2001 - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 13-09-2017 : وضوح ليس بعده وضوح - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 12-09-2017 : «النمس» في الحبس
Almusqtabal/ 15-09-2017 : بوتين يرسم والآخرون ينفّذون - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 17-09-2017 : زياد دويري ينتصر مرتين... - بول شاوول
Almusqtabal/ 13-09-2017 : الحريري لحلّ سوري يعيد النازحين
Almusqtabal/ 19-09-2017 : «كرة النار» تتدحرج من كردستان! - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 16-09-2017 : الحريري يُشارك الرياضي فرحة البطولة
Almusqtabal/ 21-09-2017 : ترامب يؤكد توصّله لقرار بشأن الاتفاق النووي.. ولا يكشفه
Almusqtabal/ 21-09-2017 : زلزال مكسيكي مدمّر