يحدث الان
   00:00   
‏المشنوق: تريث الحريري لا يلغي مضمون الاستقالة بل يعطي الحوار الداخلي فرصة الوصول لنتيجة   تتمة
   23:54   
إصابة شخص بانقلاب باص على أوتوستراد القلمون
   22:52   
‏‫اليمن‬: مقتل قيادي حوثي بارز في معارك شبوة‬
   22:51   
‏‫بورما‬: اتفاق مع بنغلادش على عودة اللاجئين الروهينجا بعد شهرين ‏
   22:47   
‏‫فرنسا‬: السجن ستة أشهر لشرطي صفع مهاجراً ‏
   المزيد   




الجمعة 19 أيار 2017 - العدد 6069 - صفحة 2
زار عون ودريان وأكد أن العفو العام يحتاج الى مناخ سـياسي غير متوافر
المشنوق: لجنة مشتركة لمتابعة قضية الموقوفين خلال أيام
زار وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في قصر بعبدا أمس، وأثار معه مسألة النقص الحاصل في عديد قوى الامن الداخلي والحاجة إلى تطويع نحو ألفي عنصر خلال عامين، من دون انتظار إقرار الموازنة نظراً الى الحاجة بفعل توسع مهام قوى الامن وانتشارها على الاراضي اللبنانية. كما تطرق البحث الى الترتيبات الجارية للاحتفال بعيد قوى الأمن الداخلي في 9 حزيران المقبل.

وأوضح المشنوق أنه وجد لدى الرئيس عون «كل تشجيع ودعم، خصوصاً أن قوى الامن الداخلي تقوم بالمهام الموكولة إليها، وتساعد مع القوى الأمنية الاخرى في المحافظة على الاستقرار الأمني في البلاد».

كما زار المشنوق يرافقه مستشاراه ماهر أبو الخدود ووليد كبّي، مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان، في دار الفتوى،وكشف أنّه بالتوافق مع مفتي الجمهورية وبالتشاور مع رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، تقرّر تأليف لجنة مشتركة بين دار الإفتاء ورئاسة الحكومة ومجموعة قانونية لمتابعة القضايا المحقّة للموقوفين، بعد إضراب بعضهم عن الطعام، والاتصال بذويهم وتولّي الجانب القانوني لقضيتهم.

أضاف: «الرئيس الحريري وسماحة المفتي طلبا مني إبلاغ الأهالي التزامهما بكل سعي وجهد ومثابرة، ومن دون تردّد، للوصول إلى عفو عام يحقّق العدالة ويرفع الظلامة عن المظلومين منهم، ويحقّق العدالة لكلّ السجناء ويخفّف الضغوط التي يتعرض لها أهاليهم، سواء في صيدا أو بيروت أو طرابلس». وأوضح أن «الظلم يتم رفعه عن طريق العفو العام من جهة، وعن طريق متابعة قضاياهم العدلية في المحكمة العسكرية أو في أيّ محكمة أخرى، من خلال اللجنة التي ستشكّل، من جهة أخرى»، مشيراً إلى أنّ «سماحة المفتي حين زار الرئيس ميشال عون بحث معه في هذا الموضوع وكان فخامته متجاوباً».

وأكّد أنّ «اللجنة ستتألف خلال أيام»، معتبراً أن «العفو العام يحتاج إلى مناخ سياسي غير متوافر حالياً، لأنّ الأولوية حتى 19 حزيران هي للاتفاق على قانون للانتخابات، بعدها يتمّ التشاور والعمل أكثر لمناقشة موضوع العفو العام».

وقال رداً على سؤال: «إن من أفرج عنهم فبقرار قضائي، ولا يوجد قرار سياسي بوقف الإفراج عن أحد، لكن هناك مسار قضائي يسير ببطء، وهو الذي يزيد الظلم على المظلومين».

واستقبل المشنوق في مكتبه في الوزارة، رئيس اتحاد المصارف العربية الشيخ محمد الصباح يرافقه الامين العام للاتحاد وسام فتوح، وكانت جولة أفق في الاوضاع الاقتصادية والمالية والسياسية في لبنان والعالم العربي.

  الاكثر قراءة في « شؤون لبنانية »
Almusqtabal/ 14-11-2017 : طرابلس عن المقابلة التلفزيونية: الحريري ضمير لبنان
Almusqtabal/ 13-11-2017 : المصالحة المسيحية وموقعها من الإعراب في الكباش الراهن -  وسام سعادة
Almusqtabal/ 22-11-2017 : .. ويغردون «#عالوعد_يا سعد» - جانا حويس
Almusqtabal/ 16-11-2017 : هبة أميركية إلى «إطفاء بيروت»
Almusqtabal/ 17-11-2017 : في الآتي الأعظم.. - علي نون
Almusqtabal/ 14-11-2017 : سعد الحريري.. - علي نون
Almusqtabal/ 15-11-2017 : «إصلاح أو ثورة» على الطريقة اللبنانية -  وسام سعادة
Almusqtabal/ 13-11-2017 : «بيان فيتنام» - علي نون
Almusqtabal/ 16-11-2017 : لبنان «المحظوظ».. - علي نون
Almusqtabal/ 15-11-2017 : عن لافروف والصدقية - علي نون