يحدث الان
   01:56   
‫توج ريال مدريد بالكأس السوبر الاسبانية بعدما جدد فوزه على برشلونة في مباراة الاياب ٢-٠ في سانتياغو برنابيو علما انه فاز ذهابا ٣-١ ‬
   23:58   
‏السعودية: نائب الملك يستقبل الشيخ عبد الله بن علي بن قاسم آل ثاني في جدة
   23:56   
متطوعو الدفاع المدني يعلنون التوجه الى احدى السفارات خلال ال48 ساعة لطلب اللجوء الإنساني   تتمة
   23:55   
‏مقتل ستة إنتحاريين شمال بغداد بهجوم أحبطته القوات العراقية
   23:15   
‏سوريا: مقتل مدنيين بقصف "داعش" ومليشيا الوحدات الكردية
   المزيد   




الجمعة 21 نيسان 2017 - العدد 6043 - صفحة 11
رئاسيات 2017 الفرنسية: منافسة في السياسة.. منافسة على الوجوه والقيم (1من 3)
وسام سعادة

تأتي الإنتخابات الرئاسية الفرنسية، من بعد الإستفتاء البريطاني على «البريكست» (الإنفصال عن الإتحاد الأوروبي)، ونجاح دونالد ترامب في الإنتخابات الأميركية، لتكون كثالث إحتكام للصناديق، يستقطب إهتماماً كونياً واسعاً، لأنه لم يعد يتعلّق بوضع بلد، أو منطقة من هذا العالم، بل بمعرفة المسار الذي يتجه إليه العالم ككل: تصاعد الموجات الشعبوية، والإنطوائية على الذات، في عالم بات «مشتاقاً» للحدود والحواجز، سواء خوفاً من حركة انتقال الرساميل، أو حركة انتقال المهاجرين، أو حركة انتقال المتطرفين، مثلما هو ماض في الثورة الدائمة للإتصالات والمعلومات، بحيث تصير فيه المسافات أقرب، ويختلط فيه الحابل بالنابل أكثر فأكثر!

من وراء هذه الإنتخابات، تتواجه أطروحتان: واحدة تجد طبعة واضحة عنها لدى مؤرخ تاريخ الأفكار، وأستاذ «الحضارة الأميركية» في جامعة نانتير، فرنسوا كوسيه في كتابه «إتجاه العالم نحو اليمين» الصادر العام الماضي، والذي سلّط فيه الضوء على ترابط السياسات الاقتصادية التحريرية للأسواق المالية أكثر فأكثر مع السياسات الأكثر انغلاقاً تجاه الآخرين وإقامة للحواجز الثقافية بين الناس،

والثانية أطروحة ظهرت في كتاب لمالكة سوريل سوتر، المتحدرة من أصول جزائرية، بعنوان «التحلل الفرنسي» عام 2015: هذه العضو السابق في المجلس الأعلى للإندماج بفرنسا، ومستشارة رئيس الوزراء الأسبق دومينيك دو فيلبان يصعب إتهامها بالعنصرية. كتبت تتحدث عن فشل الدولة الفرنسية، بحكوماتها اليمينية واليسارية المتعاقبة، في ضمان وحدة الشعب الفرنسي، لكنها وجهت الإتهام الأساسي لليسار، واعتبرت أن اليسار، بريائه، جعل مستحيلاً كل نقاش فعال حول مشاكل الهجرة والمهاجرين. بالتالي هو المسؤول رقم واحد عن الإتجاه صوب الطروحات الشعبوية رداً على طروحات التجريدية المكابرة على الواقع.

هل النزال هو حقاً بين يمين ويسار مؤسساتيين؟ أم هو بين المؤسساتيين بشكل عام، أولئك الذين تعاقبوا على تداول السلطة في الجمهورية الخامسة، وبين النزعات الطاردة؟ أم أن الأمور هي بخلاف ذلك، مسعى اليمين المتطرف إلى الإندماج في منطق المؤسسات على طريقته؟ الجولة الأولى من الإنتخابات الفرنسية سوف تعطي مؤشرات عديدة يتجاوز أثرها النطاق الفرنسي لوحده.

في هذا الملف، على ثلاث حلقات، محاولة للإضاءة على المرشحين الرئيسيين في هذه الإنتخابات، وعلى طبيعة الرئاسة في الجمهورية الخامسة، وراهن النموذج الجمهوري الفرنسي ومستقبله. الحلقة الأولى مخصصة لمرشّح اليمين والوسط فرنسوا فيون، والثانية لمرشحي اليسار، والثالثة لليمين المتطرف.

(غدا: ماكرون وامون وميلانشون: مسارات يسارية مختلفة جدا)

  الاكثر قراءة في « شؤون عربية و دولية »
Almusqtabal/ 07-08-2017 : الأكراد والاستقلال.. وجامعة الدول - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 07-08-2017 : الجيش الفنزويلي يصدّ هجوماً مرتبطاً بـ«حكومات أجنبية»
Almusqtabal/ 06-08-2017 : من هو رجل إيران الذي قام بغسل المليارات لها للالتفاف على العقوبات؟
Almusqtabal/ 10-08-2017 : ترامب يُصعّد نبرته الحادة وبيونغ يانغ تُهدد جزيرة غوام الأميركية
Almusqtabal/ 07-08-2017 : الملك عبد الله: مستقبل القضية الفلسطينية «على المحك»
Almusqtabal/ 06-08-2017 : سلامة: أقف إلى جانب كل الأطراف الليبيين
Almusqtabal/ 15-08-2017 : ماكرون يواجه انتقادات الفرنسيين بعد مئة يوم على انتخابه
Almusqtabal/ 12-08-2017 : أين تقف الصين من التوتر المتصاعد بين واشنطن وبيونغ يانغ؟
Almusqtabal/ 11-08-2017 : قوات الاحتلال تُمعن بسياسة العقاب الجماعي ضد الفلسطينيين
Almusqtabal/ 15-08-2017 : الرياض تجدّد رفضها لدعوات تسييس الحج